مادونا تخرج فيلما سينمائيا عن حياتها

مادونا تخرج فيلما سينمائيا عن حياتها

أعلنت أيقونة موسيقى البوب مادونا عزمها إخراج فيلم يتناول قصة حياتها وسيرتها الفنية.

وتتعاون مادونا في كتابة السيناريو مع ديابولو كودي الحائزة على أوسكار أفضل سيناريو عن فيلم "جونو" وفيلم "يونغ أدلت".

ومن المتوقع أن يروي السيناريو قصّة صعود مادونا من أحياء نيويورك الفقيرة إلى النجومية العالمية.

وقالت نجمة البوب إن الفيلم سيدور حول الموسيقى:"الموسيقى جعلتني أستمرّ والفنّ أبقاني على قيد الحياة".

مشروع الفيلم الذي لا يحمل عنواناً بعد، هو الفيلم الثالث من إخراج مادونا بعد فيلم "فيلث أند ويسدوم" عام 2008 و"دبليو إي" في 2011.

كان الفيلم الأخير تعرّض لهجوم من النقّاد وفشل في تحقيق أرباح على شبّاك التذاكر، إذ حقق عرضه مبلغ مليوني دولار فقط مقابل ميزانية إنتاج بلغت 11 مليون دولار.

لكنّ الأعمال السينمائية التي تتناول سيرة نجوم الروك والبوب تحتل موقعاً جيداً في العادة. مثال على ذلك النجاح الباهر الذي حقّقه "روكت مان" عن سيرة إلتون جون، و"بوهيميان رابسودي" عن فريدي ميركوري، مغني فرقة "كوين".

وستدخل مادونا إلى هذا النوع السينمائي بواسطة شركة "يونيفرسال بيكتشرز" التي سبق وأثارت غضب النجمة بسبب تبنّي سيناريو غير رسمي يتناول سيرة حياتها.

ولم يعلن عن جدول زمني لإنتاج الفيلم أو عن بدء القيام بتجارب آداء لضمّ الممثلين، لكنّ مادونا تحدثت عن مراحل الكتابة الأولى على موقعها على انستغرام.

وقالت من خلال إجابتها على أسئلة متابعيها إن الفيلم سيتناول "كفاحها كفنانة تحاول أن تحيا في عالم الرجال". وسيظهر كتلة من المشاعر المختلفة تجمع بين "السعادة والحزن والغضب والجنون".

ذات صلة :