أنغام تنهي آخر آمال للصلح مع أصالة!

أنغام تنهي آخر آمال للصلح مع أصالة!

 

YNP: لا تزال علاقة الفنانة المصرية أنغام والفنانة السورية أصالة نصري موضع جدل، فرغم محاولات الأخيرة للصلح إلَّا أنها تُقابل بالرفض على الدوام.

وحسمت أنغام الجدل القائم حول خلافها وعلاقتها بأصالة بعد محاولات الأخيرة لإنهاء الخلاف، فخلال لقاء لها مع إحدى الصحف أو المجلات سُألت حول متى سيكون الصلح بينها وبين أصالة، لترد: "لا يوجد".

وحينما سُئلت أنغام إذا ما كان حالة علاقتها بأصالة "لا حرب.. لا سلام"، أجابت لنبرة من الجدية: "لا يجب أن تكون هناك حروب، فأنا لا أدخل هذه المعارك السخيفة، ولا أحب أن أدخلها؛ لأنني مشغولة بأمور أخرى".

وتابعت: "هي ليست حربًا وليست سلامًا.. الفكرة الخطأ بحقك عن غير قصد يختلف عن أن أخطئ بحقك متقصدة، وأعاند، وأزيد، وأتحين الفرص لإعادته.. هذا ليس خطأ فله اسم آخر".

أما بشأن اعتذار أصالة ورد فعلها تجاه محاولاتها المستميتة للصلح، أجابت: "قد أقبل الاعتذار أو الأسف، لكن رجوعنا إلى ما كنا عليه لن يحصل".

وحول إمكانية رجوع علاقتهما مستقبلًا، أجبت أنغام: "لا.. فنحن هكذا بحال جيدة".

أصل خلاف أصالة وأنغام

بالعودة لأصل الخلاف فقد كان بسبب زواج أنغام من الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم والذي لديه زوجة أولى وأولاد منها، إذ أن قرر أنغام المفاجئ بالزواج من رجل متزوج صدم أصالة لأن الزوجة الأولى هي ابنة شقيقة المخرج طارق العريان مما دفع الفنانة السورية لاتخاذ موقف من أجل خاطر زوجها على حساب صديقة عمرها.

ومؤخرًا، صدمت الفنانة السورية أصالة نصري جمهورها ومتابعيها بإطلالة جريئة شبابية، حيث اختارت قصة شعر مغايرة كما اعتدناه سابقًا.

شاركت أصالة متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لشكلها قبل وبعد قصة الشعر، فرغم أن شعرها كان قصيرًا منذ البداية إلَّا أنها اختارت تقصيره أكثر واعتماد إطلالة قصة البوي، ومنحها ذلك مظهرًا شبابيًا وبدت كفتاة في العشرينات من عمرها.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :