فيلم ايراني يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان السينما والهجرة في المغرب

فيلم ايراني يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان السينما والهجرة في المغرب

حاز فيلم «أوسكار وليلي» لمخرجه الإيراني اراش رياحي الجائزة الكبرى لمهرجان السينما والهجرة في مدينة أغادير، جنوب المغرب، والذي اختتمت نسخته الثامنة عشرة السبت بعد توقف لعامين بسبب الجائحة.
وحاز هذا الشريط جائزة أفضل فيلم طويل، ويروي قصة طفلين شيشانيين لاجئين في النمسا فصلا عن والدتهما ليودعا أسرتين مختلفتين، تفاديا لترحيلهما.
شهد المهرجان أيضا تتويج الفيلم الفرنسي «لي سور» لمخرجته ياسمينة بنكيكي بجائزة أفضل إخراج، كما نالت إحدى بطلاته الممثلة الفرنسية الجزائرية مايوين جائزة أفضل دور نسائي.
ويحكي قصة ثلاث شقيقات فرنسيات من أصل جزائري يعدن إلى بلدهن الأم لملاقاة والدهن وشقيق لم يعرفنه، منذ فصله الأب عنهن خلال طفولتهن.
ويتناول المهرجان، الذي يقام منذ العام 2003، قضايا الهجرة كما يصورها مخرجون هم أيضا مهاجرون في بلدان إقامتهم. ويطمح منظموه لجعله فضاء «لترويج قيم التشارك والتسامح».
وتوج المهرجان فنانين من بلدان مختلفة ببقية جوائزه، نال منها فيلم «منظور جديد» جائزة أفضل فيلم قصير لمخرجته إيمانويلا بونزانو.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :