انطلاق مهرجان أيام القاهرة السينمائية

YNP ـ أعلن القائمون على مهرجان أيام القاهرة السينمائية، الذي ينطلق اليوم الأربعاء عن قائمة الأفلام المشاركة في المهرجان لهذا العام، والتي تشمل مجموعة متنوعة من الأعمال السينمائية التي تستعرض قصصًا من مختلف الثقافات والتجارب الإنسانية.


ويمتد المهرجان على مدار أيام متتالية، حيث سيقدم لعشاق السينما فرصة لمشاهدة أفلام مميزة والمشاركة في مناقشات مع المخرجين.


فمن المغرب يشارك فيلم «الثلث الخالي» للمخرج فوزي بنسعيدي، ويروي قصة صديقين، مهدي وحميد، يعملان في وكالة لتحصيل القروض المتراكمة، ويسافران عبر قرى جنوب المغرب في سيارتهما القديمة ويتقاسمان غرفة مشتركة في الفنادق المتهالكة.

 وخلال تواجدهما في الطريق السريع في الصحراء يلتقيان برجل مريب ينطلق معهما في رحلة روحانية.
أما المخرجة العراقية ليلى البياتي من العراق فتشارك بفيلم «من عبدول إلى ليلى»، الذي يدور حول علاقة الابنة بأبيها، يأخذ «من عبدول إلى ليلى» المشاهدين إلى عالمٍ حميم يقع بين معاناة النفي من العراق وغنى التراث الثقافي.

على خلفية الصدمة العراقية، تتمكن المخرجة من تحويل هذه التجربة عبر إعادة استكشاف جذورها وتعلّم وتناقل اللغة والأغاني والموسيقى.


وتشارك السعودية بفيلم «هجّان» للمخرج أبو بكر شوقي، وتدور قصته حول «مطر»، أصغر فرد في عائلة سعودية من فرسان الجمال. عندما يسقط شقيقه خلال سباق ويقتل، يتعيّن عليه أن ينتقل للعيش مع العائلة في المدينة، بينما يتمّ بيع جمله الخاصّ «حفارة» لأكل لحمه. ولكن عوض أن يبيع جمله، يصبح فارسًا بنفسه، ويعمل لدى بارون سباق قاسٍ، إلى أن يجبر هو و»حفارة» على الهرب معًا، فيقومان برحلة تهدّد حياتهما عبر الصّحراء بحثًا عن الحرّيّة وحياة أفضل.

وأيام القاهرة السينمائية، هو مهرجان سينمائي مصري للأفلام العربية، أنشأته زاوية عام 2017، ويعتبر الأول من نوعه الذي تنشئه وتنظمه سينما زاوية بالقاهرة بغرض فتح نافذة أمام الجمهور للاطلاع على ما يدور في الساحات السينمائية العربية المستقلة.

كما يفتح المهرجان نافذةً جديدة أمام مختلف الجماهير ويمنحهم فرصةً على حد وصف النقاد لمعرفة ما يدور بالساحات السينمائية المعاصرة العربية بالإضافة إلى ما أنتجته السينما المصرية،  ومحاولة النقد والنقاش لتطوير مهارات القائمين على صناعة الأفلام داخل هذه البلاد.

وتعتبر أغلبية أفلام مهرجان أيام القاهرة السينمائية أفلامًا دولية وعالمية؛ نظرًا لترشيحها أو حصولها على جوائز قبل عرضها في هذا المهرجان، بالتالي يعتبر المهرجان ملتقى مهمًا للمهتمين بصناعة السينما ومشاهدتها من مختلف البلدان العربية.