مستجدات سوق الطاقة وأزمة الغاز الأوروبية

مستجدات سوق الطاقة وأزمة الغاز الأوروبية

 

YNP: مستجدات سوق الطاقة وأزمة الغاز الأوروبية

 

 أسعار الغاز في أوروبا تصعد بنسبة 2% إلى 1082 دولار لكل ألف متر مكعب من الغاز، بعد أن فرضت واشنطن عقوبات جديدة على مشروع الغاز الروسي "السيل الشمالي-2"، وفقاً لوكالة بلومبيرغ.

 --حكومة مولدوفا تطلب من البرلمان أموالاً لسداد ديونها المستحقة لشركة "غازبروم" الروسية لقاء إمدادات الغاز الطبيعي، والشركة تمنح مولدوفا فترة إضافية لمدة يومين لسداد الدين بشكل كامل بعد أن كان من المفترض انتهاء المهلة اليوم الأربعاء، وفقاً لوكالة نوفوستي.

--- مخزونات الغاز الطبيعي في أمريكا تتراجع بـ21 مليار قدم مكعب في الأسبوع الماضي، ليبلغ إجمالي المخزونات 3.623 تريليون قدم مكعب، ما يعتبر أقل بـ320 مليار قدم من نفس الفترة قبل عام واحد، وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

---الصين تعلن الموافقة على مبادرة أمريكا واستخدام جزء من مخزونها النفطي بهدف خفض أسعار النفط، وحكومة اليابان تؤكد السحب من الاحتياطيات بطريقة لا تنتهك القانون الياباني الذي لا يسمح ببيع المخزونات إلا في وجود مخاطر لتعطل الإمدادات.

--- صحيفة وول ستريت جورنال تقول إن ارتفاع أسعار النفط -بدلاً من انخفاضها رغم السحب من الاحتياطيات الاستراتيجية- يعود لأربعة أسباب هي: عدم كفاية الكميات النفطية التي ستضخ من الاحتياطي في الأسواق الأمريكية (والمقررة بـ50 مليون برميل)، واحتمال أن تخفض منظمة "أوبك" سقف الإنتاج حتى تحافظ على الأسعار المرتفعة، والضغوط المالية التي تعاني منها شركات النفط الأمريكي وإفلاس بعضها في 2020، وكذلك احتمال لجوء شركات المصافي الأمريكية للتخزين في حال حدوث أي انخفاض معتبر في الأسعار على المدى القصير خلال شهر ديسمبر المقبل.

 ---بايدن يجدد اتهامه لشركات النفط الكبرى بأنها تتحمل جزءاً من المسؤولية في مسألة ارتفاع أسعار الوقود، ويقول إن أسعار الوقود في سوق الجملة انخفضت بنحو 10% خلال السنوات الماضية، لكن السعر في محطات الوقود لم يتحرك سنتاً واحداً.

--- صحيفة غلوبال تايمز الصينية تقول إن الصين يمكن أن تساعد أمريكا في التصدي للارتفاع الحاد في أسعار النفط وفي كبح التضخم المالي الأمريكي، مقابل أن تحسن أمريكا ظروف التعاون الصيني الأمريكي.

 ---وكالة الطاقة الدولية تقول إن السحب من مخزونات النفط لتهدئة الأسعار لم يكن تحركاً من جانبها إذ لا تتدخل باللجوء للمخزونات إلا لمواجهة حالات التعطل الكبير في الإمدادات.

--- شركة "لوك أويل" (ثاني منتج روسي للنفط) تخطط لإنتاج 84 مليون طن من النفط سنوياً في روسيا خلال السنوات الثلاث المقبلة لإعادة الإنتاج إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا، بحسب شبكة CNBC.

---ليبيا تعلن خفض الإنتاج النفطي بواقع 90 ألف برميل يومياً لمدة أسبوع بسبب صيانة خط أنابيب، وفقاً لرويترز.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :