"بروتينات" تحافظ على لياقة العضلات

"بروتينات" تحافظ على لياقة العضلات

توصل علماء من جامعة ميتشيغان الأمريكية لاكتشاف جديد قد يساعد في الحفاظ على صحة العضلات دون تمارين رياضية.

وحول هذا الاكتشاف قالت مجلة Nature Communications: "خلال الأبحاث التي قام بها خبراء من جامعة ميتشيغان الأمريكية، تمكنوا من اكتشاف بروتينات قادرة على التأثير على آلية عمل العضلات، وآلية التمثيل الغذائي واستقلاب المواد الغذائية في الجسم".

وفي تصريح للمجلة قال البروفيسور، جون هي لي، الذي قاد فريق الأبحاث المذكورة: خلال 3 أسابيع أجرينا العديد من التجارب على الفئران وذباب الفاكهة لاكتشاف الآليات التي تؤثر على عمل العضلات، واكتشفنا أن بروتينات الـ Sestrin  لها تأثير واضح على عمل العضلات وآلية بنائها، لقد قمنا بتعطيل هذه البروتينات في أجسام بعض الحشرات والفئران، ولاحظنا فرقا واضحا في النشاط بينها وبين تلك الطبيعية، حتى أن عمليات التنفس وحرق الدهون لديها كان مختلفة".

 

وأضاف :"لقد حقنا بعض الحشرات بكميات إضافية من هذه البروتينات، ولاحظنا أن البنية العضلية لديها أصبحت أفضل، ما يبشر بنتائج واعدة لاستعمالها في المستقبل".

 

ومن جانبها قالت مؤلفة الدراسة، والبرفيسورة في جامعة ميتشيغان، مون جين كيم، "من الممكن في المستقبل تطوير آليات تعتمد على هذه البروتينات قد تساعد في علاج الأشخاص غير القادرين على ممارسة الرياضة".

وحول هذا الاكتشاف قالت مجلة Nature Communications: "خلال الأبحاث التي قام بها خبراء من جامعة ميتشيغان الأمريكية، تمكنوا من اكتشاف بروتينات قادرة على التأثير على آلية عمل العضلات، وآلية التمثيل الغذائي واستقلاب المواد الغذائية في الجسم".

ذات صلة :