رئيس الأزمات الدولية يدعو واشنطن إلى الحوار مع الحوثيين ويحذر من تجاهلهم

رئيس الأزمات الدولية يدعو واشنطن إلى الحوار مع الحوثيين ويحذر من تجاهلهم

حذررئيس مجموعة الأزمات الدولية ومستشار الرئيس الأمريكي السابق “روبرت مالي” من تجاهل الحوثيين وعدم فتح حوار معهم قائلا إن تجاهل سلطة صنعاء سيكون له تكاليف سياسية كبيرة.

وفي مقال نشره السيد مالي في صحيفة نيويورك تايمز عن زيارته قبل أسبوعين إلى صنعاء ولقاءه بالقيادات السياسية فيها أكد مالي أن الحوثيون واثقون بأنفسهم ويستندون إلى عداء شعبي واسع للتحالف فيما يلاحظ من يزور صنعاء حالة استقرار داخلي .

ولفت رئيس مجموعة الأزمات إلى أن الحوثيون يشعرون أن الوقت لصالحهم  مؤكدا أنه على الرغم من التباينات العسكرية الهائلة، إلا أن الحركة الحوثية وقفت أمام تحالف من الدول الغنية والقوية المدعومة والمسلحة من الغرب.

وقال السيد مالي: إن لدى السعودية الكثير مما تخسره في حال استمرت في حرب اليمن بينما لم يعد لليمنيين سوى القليل مما يخسرونه.

وأشار إلى  إن هجوم صاروخي أو بطائرات الدرونز يستهدف المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة أو خطوط الشحن في البحر الأحمر يمكن أن يؤدي إلى اندلاع صراع أوسع بين الولايات المتحدة وحلفائها في الخليج من جهة وإيران من جهة أخرى، وهو الأمر الذي يجعل صنعاء مالكة لمفاتيح حل الحرب أو تمديدها.

ونوه إلى أن صنعاء لا تمانع من خوض حوار سياسي ولكن تشترط أن يكون مع السعودية التي تتحكم بهادي أو مع الولايات المتحدة التي تعتقد أنها تتحكم بالسعودية.

وبحسب مالي فإن صنعاء أعربت عن استعدادها لإيقاف الهجمات على السعودية وبناء علاقة متينة مع الرياض إذا ما أوقفت الرياض الحرب ورفعت الحظر عن مطار صنعاء.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :