عملية انتقامية للإصلاح في شبوة

عملية انتقامية للإصلاح في شبوة

شنت  فصائل الاصلاح، الاثنين، عمليات انتقام جديدة في شبوة وسط دعوات لتطبيع الوضع. 

وافادت مصادر محلية أن قوات كبيرة تحركات من عتق- المركز الاداري لشبوة- إلى مديرية حبان وقامت بمداهمة منزل ماجد الحداد- قائد قوة التدخل السريع بالنخبة.

ولم يكن الحداد موجود في المنزل  لحظة الاقتحام مما دفع القوة لنهب المنزل وسيارته الشخصية. 

هذه العملية واحدة من عدة  انتهاكات يمارسها  الاصلاح منذ سيطرة قواته  على شبوة قبل اسبوعين.  

واجبرت هذه الحوادث  قادة الفصائل التابعة للإمارات على النزوح إلى عدن.

تأتي هذه التطورات مع زيارة يقوم بها حاليا القيادي في الحزب والمعين محافظا لشبوة، محمد بن عديو، للسعودية لتطبيع سلطة الحزب على المحافظة النفطية.  

 وقال بن عديو في تصريح له ان سلطته ماضية بدمج "النخبة الشبوانية" – فصيل الانتقالي في المحافظة ضمن قوات جماعته.

 في السياق، دعا ناشطون "الاخوان" إلى وقف الانتهاكات والبدء بتطبيع الوضع معبرين عن قلقهم عن حياة عشرات المعتقلين في سجون الجماعة على خلفية المعارك الاخيرة  مع الانتقالي المدعوم إماراتيا.

وكان قرابة 33 معتقلا من عناصر "النخبة" اعلنوا بدء اضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم في سجون "الاخوان".


تابعونا الآن على :

ذات صلة :