معارك جديدة في شبوة

معارك جديدة في شبوة

شهدت شبوة، الخميس، مواجهات بين فصائل الاصلاح ومسلحي الانتقالي  عقب قبل تظاهرة في عزان. 

وذكرت مصادر محلية أن العشرات من انصار الانتقالي المدعوم إماراتيا جابوا شوارع مدينة عزان للمطالبة بعودة النخبة الشبوانية- الفصيل  المسلح التابع للمجلس، مشيرة إلى أن  عناصر الاصلاح في الأمن الخاصة بإطلاق النار على المتظاهرين مما دفع بمسلحين قبليين كانوا ضمن المسيرة للرد.

وتسببت هذه المواجهات بتفرق المظاهرة في بدايتها. كما لم يعرف حصيلة الضحايا.  

ويحاول الانتقالي استعراض قوته في شبوة بعد خسارته للمحافظة النفطية الشهر الماضي عقب مواجهات مع الاخوان.

ورجحت مصادر محلية بأن تكون المواجهات مفتعلة للمجلس  لتبرير فشل خروج مؤيدين له في محافظة لا تزال تعاني من اثار  احداث يناير من العام 1986.  

ويعد فشل الانتقالي المنادي بالانفصال حشد انصاره في شبوة نهاية لطموحه في التمدد خارج عدن أو حتى للضغط على هادي والاصلاح لتمرير اتفاقية ترعاها السعودية ويسعى التحالف من خلالها تقسيم الجنوب بين سلطة هادي المدعوم سعوديا  والانتقالي. ومن شان هذه التطورات قيادة المحافظة نحو موجة صراع جديدة خصوصا في ظل التحشيد والتحشيد المتبادل.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :