تحضيرات للحرب في حضرموت

تحضيرات للحرب في حضرموت

تشهد حضرموت منذ ايام تحشيدات غير مسبوقة وسط مخاوف من نقل الحرب إليها.

يأتي ذلك مع وصول وزراء في حكومة هادي رغم عدم الاتفاق مع الانتقالي.  

وكثف  قائد المنطقة العسكرية الاولى في قوات هادي، صالح طميس  لقاءاته بمشايخ القبائل في المحافظة.

وطالب طميس خلال لقاء جمعه بمشايخ الصحراء  مساء الاحد برفع الجاهزية والمشاركة في منع اختراق لمناطق وادي وصحراء حضرموت.

جاء ذلك عقب يوم على توسيع قواته انتشارها في مناطق تتبع الانتقالي انسحبت منها الامارات الداعمة للمجلس لتوها  خصوصا في مديريتي ثمود ورماة.  في المقابل  اعلن الانتقالي في بيان له إلى  أن قوات هادي اصبحت هدف مشروع لمقاتليه .  

وتوعد  الانتقالي بشن هجمات ضد هذه القوات التي وصفها بـ"الاحتلال".  وكانت الهضبة النفطية في حضرموت شهدت خلال الايام الماضية هجمات متفرقة  على قوات هادي. 

ورغم وعد السعودية للانتقالي بانسحاب قوات هادي من حضرموت وشبوة الإ أن لجنة سعودية  اشرفت على انسحاب الامارات من ثمود ورماة سلمت  موقع ومعسكرات الامارات لقوات هادي في مؤشر على رفض السعودية تواجد الانتقالي المتهم قياداته بمولاة ايران،  عند حدودها. كما يؤكد مساعي السعودية التي طالبت بانسحاب الانتقالي في عدن عقب انقلاب اغسطس تسعى لترجيح كفة هادي الذي سمحت لوزرائه بالعودة إلى سيئون رغم المفاوضات المستمرة في الرياض.

ذات صلة :