هادي والانتقالي تهدئة وتهديد إعلامي وتصعيد عسكري على الأرض

هادي والانتقالي تهدئة وتهديد إعلامي وتصعيد عسكري على الأرض

YNP - أصدرت حكومة هادي والمجلس الانتقالي تصريحات اعلامية للتهدئة  غير انها تضمنت تهديدات واتهامات , بعد تصاعد الخطاب السياسي والعسكري بين الطرفين .

وجاءت التصريحات في محاولة سعودية لمنع الانفجار بين الطرفين بعد التصعيد المواجهات في أبين .

 ورغم تاكيد متحدث حكومة هادي " راجح بادي" الالتزام باتفاق الرياض , غير انه حمل  المجلس الانتقالي مسؤولية التصعيد واتهمه بمحاولة عرقلة تنفيذ الرياض.

من جانبه  اتهم نزار هيثم المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات حكومة هادي بمحاولة الخروج عن نص اتفاق الرياض من خلال ما أسماها بـ"عملية التحشيد المستمر"، وقال إن قوات المجلس ستردع أي قوة تحاول تجاوز خطوط التماس الحالية.

وارسلت قوات الانتقالي تعزيزات اضافية من يافع باتجاه مدينة زنجبار مركز محافظة أبين جنوبي اليمن , فيما عززت قوات الانتقالي تواجدها في محيط مدينة زنجبار وخطوط التماس قرب مدينة شقرة .

ذات صلة :