غريفيث يحذر من انهيار التهدئة في اليمن

غريفيث يحذر من انهيار التهدئة في اليمن

قال المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، ان الأزمة الإقليمية الأخيرة “هددت المكاسب التي لاحظناها في اليمن مؤخرًا.”.

و أضاف في الاحاطة التي قدمها ، الخميس ، في جلسة مجلس الأمن الدولي حول اليمن “يبدو أن الأزمة اللحظية قد انتهت. لكن هذا الإنجاز لم يتحقق عن طريق الصدفة. لقد عمد القادة اليمنيون و القادة في المنطقة لممارسة ضبط النفس“. و أشار غريفيث إلى الجهود التي تبذلها الأطراف و التي تُظهر استعدادها للانتقال إلى حل سلمي للنزاع في اليمن، بما في ذلك التهدئة العسكرية، و التقدم المحرز في تنفيذ اتفاق الرياض و اتفاق ستوكهولم، و غيرها من تدابير بناء الثقة وفق تعبيره . و ذكر المبعوث غريفيث أن حدة الهجمات الجوية تراجعت في نوفمبر بنسبة 80%. موضحا أنه منذ منذ بداية يناير الجاري، مرت “9” أيام بدون أي ضربات جوية. مضيفا : صحيح أن بعض الجبهات لا تزال نشطة و لا يزال هناك الكثير جدا من وفيات المدنيين المفجعة، إلا أن حركة القوات على الأرض قد انخفضت. غير انه استدرك بالقول : “التجربة تخبرنا أيضًا أن التهدئة العسكرية لا يمكن أن تستمر بدون إحراز تقدم سياسي بين الطرفين، و هو التحدي القادم”. و أشاد غريفيث بالخطوات الأخيرة التي اتخذتها حكومة هادي و المجلس الانتقالي الجنوبي، بدعم من السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض. كما أشاد بإطلاق سراح “6” محتجزين سعوديين من قبل أنصار الله. موجها شكره للجنة الدولية للصليب الأحمر على عملهم الدؤوب في تسهيل إطلاق سراح المحتجزين و إعادتهم لأوطانهم و أحبائهم. و أوضح غريفيث، إن أهمية و معنى هذه المبادرات لا يصبح حقيقيًا إلا في سياق الحل السياسي لإنهاء الصراع. و قال: ناقشنا بالفعل الحاجة إلى نفاد الصبر في هذا الصدد”.

ذات صلة :