نائب بريطاني يحذر من توغل محمد بن سلمان في مؤسسات بلاده – ترجمة

نائب بريطاني يحذر من توغل محمد بن سلمان في مؤسسات بلاده – ترجمة

YNP – ترجمة خاصة :  حذر عضو حزب العمال البريطاني أندروا سميث حكومة بلاده من توغل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مؤسسات المملكة المتحدة

داعيا إلى تتبع قوانين صارمة تحد من ذلك , وقال ان السعودية الملطخة بجرائم الحرب في اليمن.

 وجاء ذلك التحذير غداة أنباء تحدثت عن اعتزام صندوق الاستثمار السعودي الاستحواذ على نادي نيوكاسل الانجليزي الشهير بصفقة شراء يتزعمها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالرغم من أنه وحكومته يواجهان التدقيق في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي والحرب في اليمن.

ونقلت صحيفة إكسبرس البريطانية عن النائب البريطاني "أندرو سميث" قوله : إن على بلاده أن تتبع قوانين صارمة تحد من تملك محمد بن سلمان لمؤسسات بريطانية بهدف زيادة الثراء الشخصي أو الترويج الذاتي، وخاصة أن سمعة بلاده ملطخة بجرائم الحرب في اليمن واغتيال الصحفي خاشقجي نتيجة أعماله الدكتاتورية القمعية.

وأكد أندرو سميث العضو في حملة مكافحة تجارة الاسلحة في حديثه إلى Express.co.uk "يجب أن يكون هناك دائمًا لوائح صارمة فيما يتعلق بهيئات الدولة والأفراد الذين يستخدمون مؤسسات في المملكة المتحدة للإثراء الشخصي أو للترويج الذاتي  لا سيما عندما يكون هؤلاء المشترين مرتبطة بالدكتاتورية القمعية مثل تلك الموجودة في المملكة العربية السعودية.

وحث اندروا سميث مالكي (نيوكاسل يونايتد) على التفكير مرة أخرى في الرسالة التي سترسلها هذه الصفقة في جميع أنحاء العالم."

تعد المملكة العربية السعودية ملكية مطلقة حيث يتولى الملك سلمان منصب رئيس الوزراء ، مع نجله السيد بن سلمان ، وهو الوريث الذي يبدو أنه نائب رئيس الوزراء ، ويقبل على نطاق واسع باعتباره القوة الدافعة وراء الإصلاحات السياسية الداخلية وزعيم الأمر الواقع.

وأشارت الصحيفة إلى ما تحمله الصفقة من صورة سيئة في العالم لتورط الرياض ودورها في حرب اليمن التي راح ضحيتها إلى الان أكثر من 100 ألف شخص بينهم 85 ألف طفل بسبب الجوع وفقا لمنظمة إنقاذ الطفولة.

وقال السيد سميث: "كل الضغوط الدبلوماسية مرحب بها، لكن أفضل شيء يمكن لحكومات تجارة الأسلحة مثل المملكة المتحدة البريطانية القيام به هو إنهاء الحرب في اليمن هو التوقف عن بيع الأسلحة التي تغذيها.

مشيرا إلى أنه في الوقت الحالي لا تزال الطائرات المقاتلة البريطانية الصنع تحلق فوق اليمن وتطلق صواريخ بريطانية الصنع ويسقطون قنابل بريطانية الصنع.

مضيفا : "يجب أن تكون هناك عواقب وخيمة على النظام السعودي ، الذي تسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم على اليمن ، ولكن أيضًا بالنسبة لأولئك الذين سلحوها ودعموها في كل خطوة على الطريق".

وأكد أنه منذ بدء النزاع ، رخصت المملكة المتحدة أسلحة بقيمة 5.3 مليار جنيه إسترليني إلى الرياض.

وكان السيد سميث قد حذر في وقت سابق من أن أي عملية استحواذ محتملة ستكون محاولة لتطبيع الإجراءات السعودية: "بالنسبة إلى النظام السعودي ، فإن الأمر لا يتعلق بالأعمال فحسب. إنه أيضًا بيان سياسي ومحاولة للترويج للعلامة التجارية وتطبيعها في أعقاب الحرب المدمرة في اليمن وقتل جمال خاشقجي. لا ينبغي استخدام نيوكاسل يونايتد كأداة للدعاية لإحدى أكثر الديكتاتوريات قمعًا في العالم ".

ذات صلة :