هكذا أنهت صنعاء عملياتها في الجوف حاملة مفاتيح مأرب - ترجمة

هكذا أنهت صنعاء عملياتها في الجوف حاملة مفاتيح مأرب - ترجمة

YNP – ترجمة خاصة :

 أعلن العميد يحيى سريع ، المتحدث باسم الجيش الموالي للحوثيين  الأربعاء انتزاع السيطرة على قاعدة اللبنات العسكرية الإستراتيجية في محافظة الجوف ومعسكر الخنجر من (مرتزقة مدعومين من السعودية). وفق تقرير صحيفة ميدل ايست مينتور.

 وأوضحت الصحيفة نقلا عن سريع قوله لـ "المسيرة"  ان أهمية تحرير اللبنات على وجه الخصوص كونها "آخر معقل لقوات التحالف بقيادة السعودية في محافظة الجوف وانها مفتاح محافظة مأرب."

 

و بحسب سريع ..  من حيث عدد السكان ، فإن 95 في المائة من الجوف تخضع- الآن -لسيطرة الجيش المتحالف مع الحوثيين ، بما في ذلك 11 مقاطعة من أصل 12 مقاطعة . ماعدا منطقة خب والشعف في الشرق وهي في الغالب صحراوية وقليلة السكان

 

واكدت الصحيفة فان الجوف كانت في وقت من الأوقات مرتعا للقاعدة بالإضافة إلى كونها معقل (المرتزقة الذين يقاتلون نيابة عن الرئيس اليمني المقيم في السعودية عبد ربه منصور هادي).

 

و أعلنت حركة الحوثي الأسبوع الماضي أنها استولت على قاعدة تابعة لتنظيم القاعدة ، وعرضت المواد والإمدادات التي تم الاستيلاء عليها.

 

كما أشار سريع إلى سيطرة قواته على ما يقارب 3500 كيلومتر مربع - وقد تم تحرير صحراء الحزم بالكامل وبعض أجزاء منطقة خب والشعف وان كل ما تبقى للمقاتلين الموالين لهادي في شمال البلاد هو مدينة مأرب فقط.

 

واكدت الصحيفة بان الجزء الغربي من محافظة مارب اصبح خاضعا بالفعل لسيطرة قوات الحوثي التي تتحرك تدريجياً نحو (مدينة مأرب) من عدة جهات.

 

 واضافت بان هذا التقدم قد تحقق لقوات الحوثي على الرغم من قيام التحالف الجوي بقيادة السعودية بتنفيذ أكثر من 256 غارة على الجوف خلال الفترة من نهاية مارس إلى بداية الشهر الماضي ، بحسب المتحدث باسم الجيش ، الذي توعد قوات التحالف بانها " ستقابل باستجابة مناسبة ومؤلمة ".

 

وفي حديثه لـ MEMO أمس ، قال صالح النود ، متحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من إماراتيا والذي أعلن مؤخرًا عن الحكم الذاتي من الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية: “إذا استولى الحوثيون على مأرب ، فسيضعف ذلك حكومة هادي كذلك. " مشيرة الى ان النود لا يرى أن التحالف قادر على مواصلة الحرب إذا حدث ذلك.

ذات صلة :