محمد بن سلمان لا يتعلم من أخطائه – ترجمة

محمد بن سلمان لا يتعلم من أخطائه – ترجمة

YNP – ترجمة خاصة :

قالت قناة "إن دي تي في" الهندية، اليوم الاثنين، ان السعودية  تواجه أكبر انكماش اقتصادي حاد منذ عقود، بسبب جائحة الفيروس التاجي والحرب النفطية مع روسيا.

وأضافت القناة أن محمد بن سلمان ألحق بالمملكة الأضرار و مع ذلك لا يتجنب تكرار أخطائه، وبالتالي فإن الجمع بين حربه النفطية ضد روسيا في هذا الوقت غير مناسب بسبب أزمة كوفيد التي تركت المملكة تواجه أكبر انكماش حاد .

وأكدت  القناة ان إنتاج المملكة النفطي أنخفض إلى النصف لمده سبعة أشهر بعد هجوم صاروخي وطائرة بدون طيار على من قبل الحوثيين في اليمن.

وبحسب القناة فما زال الخوف أكثر لدى بن سلمان، وبالتالي فإن سحب الدفاعات الأمريكية يأتي في الوقت الذي تأمل فيه إيران في شراء أسلحة أكثر تعقيدًا، مع حرص القوى العالمية الأخرى على البيع، و أخطاء بن سلمان في  لحظة غير مناسبة لاختيار معركة مع روسيا ، وهي مصممة على عرقلة جهود الولايات المتحدة لتمديد حظر الأسلحة المفروض على الجمهورية الإسلامية.

ولفتت القناة أن محمد بن سلمان، كان قد أمر باتخاذ تدابير تقشف - أبرزها ، زيادة ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات وتخفيض علاوات البيروقراطيين، لكن هذه ستزيد حدة التباطؤ الاقتصادي عن طريق الحد من الاستهلاك وتثبيط استثمارات القطاع الخاص، وهذا بدوره سيؤدي إلى تفاقم مشاعر الإحباط لدى السعوديين العاطلين عن العمل ، ومعظمهم من النساء ، اللواتي وُعدن بإطلاق العنان للازدهار في رؤية الأمير للمستقبل الاقتصادي للبلاد.

وأضافت تأتي المشاكل الاقتصادية التي تواجه الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية على رأس المشاكل التي أزعجته منذ خمس سنوات، وسوف تضاعف من تحديات حكم وراثي قمعي في ضل عدد متزايد من السكان وتناقص الثروة.

وتسألت القناة: كيف سيحافظ بن سلمان على شعبيته لدى السعوديين العاديين بينما يفرض عليهم أقسى إجراءات التقشف التي تحملوها على الاطلاق؟

ونابعت ":طُلب من المواطنين أن يغيروا أسلوب حياتهم ربما ينظرون إلى الإسراف في إسراف قادتهم - خاصة أولئك الذين يحتفظون برسم ليوناردو دا فينشي 450 مليون دولار في يختهم البالغ 320 مليون دولار. قد يسأل رجال الأعمال الذين يعانون من ضرائب عالية واستهلاك أقل لماذا يحاول صندوق ثروة الدولة شراء نيوكاسل يونايتد ، بدلاً من ضخ الاستثمارات المنقذة للحياة في القطاع الخاص السعودي.

وأكدت القناة  " ولا يمكن لبن سلمان الاعتماد على منظمات المجتمع المدني لتكون بمثابة مرهم - أو صمام ضغط – للجمهور، لقد سجن العديد من أشهر الناشطين الاجتماعيين في البلاد ، بالإضافة إلى الرقابة على الوسائل التقليدية لخنق المعارضة، واستخدام أساليب جديدة لمضايقة  النقاد في سائل التواصل الاجتماعي " .

وجاء في تقرير القناة أنه لم يعد بإمكان بن سلمان اعتبار العلاقة السعودية الأمريكية أمرا مفروغا منه، فقد أجبرته مكالمة هاتفية مستسلمة من الرئيس دونالد ترامب في أبريل على إنهاء حرب النفط، كما كشفت عن قيود استراتيجية محمد بن سلمان في مغازلة العائلة الأمريكية الأولى مع تجاهل العداء المتزايد في الكونجرس.

كما أكدت القناة أن بن سلمان لا يستطيع أن يحمل الكثير من الأمل في تغيير القلب في واشنطن مع تغيير الساكن في البيت الأبيض، اذ يبدو أن المرشح الديمقراطي جوزيف بايدن يميل إلى إصلاح العلاقات مع إيران.

ذات صلة :