الرق حقيقة مروعة في السعودية وإمارات الخليج – ترجمة

الرق حقيقة مروعة في السعودية وإمارات الخليج – ترجمة

 YNP – ترجمة خاصة :

قال موقع "unsertirol24" الألماني،  أن وفاة المواطن الأمريكي جورج فلويد  أثارت الغضب الدولي، وأن الهجمات الوحشية التي يتعرض لها المواطنين السود في الولايات المتحدة غالبا ما تكون قاتلة.

 ولكن الأمر الأكثر إثارة للدهشة أن مثل هذه العلميات الوحشية غالبا ما تحدث في بلدان أخرى ولكن دون التسبب في رد فعل مماثل.

وأضاف الموقع في مقال للكاتب " فلوريان ستامفال" :" إن ذكر العبودية محرج للغاية ويعمل بشكل طبيعي كسلاح للهجوم على الواقع الغربي فقط ، دون المجتمعات الأخرى،حتى لو كان يهدف بهذه الطريقة. ومع ذلك ، يجب إعطاء الانطباع بأن العبودية هي ظاهرة أوروبية وأن الأفارقة السود هم الضحايا".

ويوكد الكاتب أن العبودية كانت موجودة في أفريقيا قبل ظهور الأوروبيين بوقت طويل ، وتحديداً بين الشعوب الأفريقية الأصلية، وفي وقت لاحق عندما بدأ الأوروبيون استقدام الناس إلى أمريكا غالبًا ما شارك الحكام السود من خلال تسليم الجيران والمنافسين غير السارين للتجار.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن تهمة العبودية غير شريفة، وبخلاف ذلك ، سيتعين عليها أيضًا أن تشمل العرب، ولا يزال الرق حقيقة مروعة في المملكة العربية السعودية وإمارات الخليج، حتى اليوم، اذ يتم استقدام أشخاص من السودان وأفريقيا إلى الخليج ، ولا يجدون من يدافع عنهم في ضل غياب للمؤسسات الحقوقية والانسانية.

وهناك يتم امتهانهم والتعامل معهم بوحشية ولكن لا يتم التعامل مع هولا بمثل هذه الحيوية كما هو الحال مع فلويد، وكما لو المتاجرون بالبشر يقفون فقط في الأسواق الأوروبية والغربية للقيام بأعمالهم المثيرة للاشمئزاز.

وتتساءل الكاتب  لماذا تنطبق الادعاءات على أوروبا وثقافتها ، دونما عرب الخيلج؟

ذات صلة :