تقرير هزلي يبرّئ "بومبيو" من مخالفات مبيعات الأسلحة للسعودية - ترجمة

تقرير هزلي يبرّئ "بومبيو" من مخالفات مبيعات الأسلحة للسعودية - ترجمة

YNP - مارش الحسام :
سخر موقع فرنسي من اعلان الخارجية الأمريكية عن نتائج تحقيقاتها التي تبر بومبيو من إرتكاب أي مخالفات في صفقة بيع أسلحة للسعودية تسببت في قتل آلاف من اليمنيين.


وأكد موقع " News 24" الناطق باللغة الفرنسية، أن كثير من الشبهات تحيط بمصداقية التحقيق المثير للجدل والذي تجاهل الإشارة إلى المسؤولية عن التكلفة الإنسانية لحرب اليمن التي استخدمت فيها هذه الأسلحة.
وأضاف الموقع أن التحقيق لم يقم بتقييم كامل للمخاطر الإنسانية لبيع الأسلحة إلى دول الخليج ، التي استخدمت قنابل أمريكية لشن حرب مدمرة في اليمن والتي قتل فيها آلاف المدنيين.
وقالت متحدثة باسم مكتب المفتش العام إن الجزء غير السري من التقرير سيقدم إلى الكونجرس يوم الثلاثاء ويحتوي التقرير على قسم سري كبير مع تنقيحات كثيفة ، وفقًا لمسؤولين أمريكيين.
الى ذلك انتقد النائب الديموقراطي عن نيويورك ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب " إليوت إل إنجل "، مساء الاثنين، تصرفات وزارة الخارجية قائلا: "هذه المعاينة الواضحة للنتائج تفوح منها رائحة محاولة لتشتيت الانتباه والتضليل"، بحسب الموقع.
وقال إنجيل في بيان، إنه قلق من أن تكون وزارة الخارجية ناقشت التقرير قبل إصداره.
وقال الموقع الفرنسي، إن بيان الخارجية المقتضب الذي أشار إلى نتيجة التقرير أغفل الإشارة إلى جانب آخر للصفقة وهو التكلفة والمخاطر الإنسانية لبيع الأسلحة للسعودية والامارات التي استخدمت الأسلحة الأمريكية لإطلاق حرب مدمرة في اليمن التي قتل فيها آلاف المدنيين.
وتشن المملكة العربية السعودية حربًا جوية على اليمن أسفرت وفق وصف الأمم المتحدة عن أسوأ كارثة إنسانية في العالم، كما ساعدت الذخائر الأمريكية الصنع ، وخاصة رايثيون ، في قتل الآلاف من المدنيين ، العديد منهم من النساء والأطفال لعبت الإمارات دوراً مركزياً في التحالف الذي تقوده السعودية ، لكنها قللت من وجودها مؤخراً.
وسبق وأن اتُّهم بومبيو بإساءة استخدام السلطة بعد لجوئه إلى إجراء طارئ وغامض سمح لإدارة الرئيس دونالد ترمب بتجاوز الكونغرس وبيع أسلحة للسعودية على الرغم من معارضة الكونغرس لذلك.
وكان الكونغرس رفض الصفقة التي أبرمتها إدارة ترمب لبيع كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أسلحة مختلفة بقيمة إجمالية تصل إلى 8 مليارات دولار، في موقف أراد من خلاله الكونغرس التعبير عن احتجاجه في أعقاب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018، بحسب الموقع.
وأضاف الموقع :" لكن في مايو 2019 ، أعلن بومبيو عن "حالة طوارئ" ، مشيرًا إلى النشاط الإيراني في الشرق الأوسط ، لتبرير تجاوز قبضة الكونجرس والترويج لمبيعات الأسلحة اذ كان الرئيس ترامب قد دافع بقوة عن المبيعات".

ذات صلة :