فضيحة جديدة : الإخوان يتسلمون مليارات لإشعال تعز والتحالف يعترف بقرب قوات صنعاء من مدينة مأرب

فضيحة جديدة : الإخوان يتسلمون مليارات لإشعال تعز والتحالف يعترف بقرب قوات صنعاء من مدينة مأرب

 

YNP -

 تقرير/ رفيق الحمودي -

 

تواصل قوات صنعاء تقدمها في جبهات مأرب لتطويق المدينة التي بات أبناؤها يسمعون دوي الانفجارات ويترقبون الجديد في المعارك الدائرة بمشارف المدينة .

 

في الأثناء قال مصدر محلي بمدينة تعز الواقعة تحت سيطرة جماعة الإخوان وتحالف الحرب على اليمن أن التحالف قام بصرف مبلغ أربعة مليارات ريال لقائد محور تعز التابع للشرعية القيادي الإخواني خالد فاضل دعما من التحالف بهدف التصعيد الاخير في الجبهات الشرقية والغربية بمحافظة تعز .

 

وكشف المصدر عن تسلم فاضل للمبلغ بهدف تأجيج جبهات تعز الشرقية والغربية إلا أن ه ـ وبحسب المصدر ذاته ـ لم يقم فاضل بتسليم الا مبالغ بسيطة جدا من تلك المليارات وهو الأمر الذي اعتبره مراقبون أنه فضيحة جديدة بحق قيادات إخوانية في تعز .

ويرى مراقبون أن دعم تحالف الحرب على اليمن لقيادات الإخوان في تعز بالظرف الراهن يهدف الى اشغال قوات صنعاء بجبهات تعز وتشتيت جهودهم بما يخفف هجومهم على مدينة مأرب التي باتت تطوق من قبل قوات صنعاء وخاصة من الجبهة الجنوبية من طريق الجوبة .

 

وبالسياق أكدت مصادر عسكرية أن جماعة الإخوان في تعز دفعت مطلع الشهر الجاري بأكثر من ستمائة مقاتل من المجندين الشباب من أبناء تعز من الذين تم الزج بهم في جبهات مأرب للقتال في صفوف جماعة الإخوان في مأرب .

 

وكانت قيادات إخوانية قد اعترفت بذاتها بمقتل قرابة ثلاثمائة مجند من أبناء تعز من الذين شاركوا  مؤخرا بالقتال في جبهات مأرب .

 

الى ذلك برزت عبر وسائل إعلام ومواقع للتواصل الاجتماعي خلافات بين القيادات إخوانية وقيادات بتحالف الحرب على اليمن على خلفية اتهام الأخير بتخفيف الدعم خاصة بعد اعلان عن سحب آليات سعودية من معسكرات في مأرب إثر تقدم قوات صنعاء .

 

وكانت قيادة التحالف قد ردت في بيانات لها بأنها كثفت الغارات الجوية على تخوم مأرب مؤكدة في تصريحاتها بأن تكثيف الغارات بسبب تقدم لقوات صنعاء في جبهات مأرب ومعترفة في مضمون تلك التصريحات باستمرار تقدم قوات صنعاء في مأرب .

 

وكان المتحدث العسكري لقوات صنعاء العميد يحيى سريع قد قال أن وصول قواتهم لمأرب سيكون بداية لوصولها الى كافة بقية المحافظات والمناطق الواقعة تحت سيطرة تحالف الحرب على اليمن مؤكدا تحقيق انتصارات في جبهات مأرب بالذات .

 

مراقبون يرون أن دعم التحالف لجبهات في تعز تارة وانسحاب بعض قواته تارة أخرى وكذا تكثيف غاراته الجوية بشكل كبير يعتبر تخبط في سياسة التحالف وقراراته نتيجة تقدم قوات صنعاء الذي خلط الأوراق وأربك التحالف وادواته المتمثلة بجماعة الاخوان - حزب الإصلاح - وأن ذلك التخبط - حد وصفهم - بات واضحا في اعمال التحالف التي برزت مؤخرا وفي مقدمتها الغارات الجوية المكثفة التي يقول خبراء عسكريون أنها لم تأت ثمارها .

 

من جانب آخر أكد ناطق قوات تحالف الحرب على اليمن تركي المالكي اليوم بأن طائرات التحالف كثفت غاراتها خلال الأيام الأخيرة على مشارف مدينة مأرب في الجوبة ومناطق متعددة من مديرية حريب .

 

وقال المالكي في تصريح له بأن هدف تكثيف الغارات هو استهداف لقوات الحوثيين - صنعاء - بما اعتبره مراقبون بأنه اعترافا بتقدم وقرب قوات صنعاء من مشارف مدينة مأرب .

 

 وكانت مصادر محلية وقبلية قد أكدت ان الساعات الأخيرة الماضية شهدت اشتباكات هي الأعنف بين قوات صنعاء وعناصر تابعة لجماعة الإخوان في ظل غطاء جوي كثيف لطائرات تحالف الحرب على اليمن .

 

وبحسب ما يتم تداوله في وسائل اعلامية وشبكات التواصل : شكل تقدم قوات صنعاء في جبهات مأرب اختلافات واسعة وتبادل اتهامات بين قيادات اخوانية - حزب الاصلاح - وبين قيادات بالشرعية وتحالف الحرب على اليمن

ذات صلة :