الأزمات الدولية  تدعو للتراجع عن تصنيف الحوثيين بقائمة الإرهاب

الأزمات الدولية  تدعو للتراجع عن تصنيف الحوثيين بقائمة الإرهاب

YNP – دعت مجموعة الأزمات الدولية الولايات المتحدة الى التراجع عن تصنيف جماعة أنصار الله (الحوثيين) في ​​قائمة الإرهاب.

وقالت المجموعة ان القرار الاميركي من شأنه ان يجعل ما تقول الأمم المتحدة انها أكبر أزمة إنسانية في العالم أسوأ بكثير من خلال دفع أجزاء من اليمن إلى المجاعة.

اضافت: "هذا الإجراء سيء أيضا للجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب. ويمكن القول انه يتعارض مع مصالح الولايات المتحدة ويضر بأمن حلفاء واشنطن في الخليج".

ودعت المجموعة إدارة بايدن القادمة لإلغاء تسمية الحوثيين في أقرب وقت ممكن  

 واشارت المجموعة الدولية الى ان  مؤيدي التصنيف، وهم السعودية وحلفاؤها اليمنيون جنبًا إلى جنب مع الإمارات ، لم يتمكنوا من كسب الحرب عسكريًا ويؤكدون أن القتال لن ينتهي، وبالتالي فإن الحاجة ملحة لاجبار الحوثيين على "تغيير السلوك" عبر الضغوط الاقتصادية والسياسية.

وذكرت مجموعة الازمات  انها تتعامل مع القضية من زاوية مختلفة. أولاً وقبل كل شيء، بأن التصنيف سيفرض عقوبة جماعية قاسية على ما يقدر بنحو 20 مليون شخص يعيشون في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. اليمن بلد فقير في زمن السلم. في زمن الحرب، أصبح الناس العاديون أكثر فقرًا من دفع ثمن المواد الغذائية الأساسية، مما جعلهم يعتمدون بشكل متزايد على المساعدات الإنسانية المكثفة.

وفوق ذلك ، فإن التصنيف وفق تقرير مجموعة الازمات، سيثير حالة من المخاوف لدى وكالات الإغاثة، التي ستخشى مخالفة القوانين الاميركية، وقد يؤدي ذلك إلى تجميد التجارة الدولية مع اليمن.

 

ذات صلة :