تصعيد سياسي وميداني للحراك الجنوبي ينذر بنسف جبهة الانتقالي

تصعيد سياسي وميداني للحراك الجنوبي ينذر بنسف جبهة الانتقالي

خاص – YNP ..

صعد الحراك الجنوبي، التيار الموالي لهادي، الاثنين، ميدانيا ودبلوماسيا  في خطوة قد تقلل فرص الانتقالي التواق لتمثيل الجنوب.

واكد فؤاد رشد، قائد فصيل الحراك الجنوبي، خلال لقائه  بالسفير الروسي لدى اليمن ، فلاديمير دوشكين، بان الحراك الجنوبي الممثل الوحيد للجنوب واستبعاده من اية مفاوضات او وضع القضية  الجنوبية كثانوية يهدد مستقبل اية حلول تعد لليمن مذكرا بالمبادرة السعودية.

واشار راشد إلى أن اللقاء تضمن ايضا ترتيبات لزيارة وفد الحراك إلى موسكو.

ويأتي لقاء راشد و دوشكين الذي يبدو أن الشرعية نسقته في الرياض  بالتزامن مع  تصعيد لحراك راشد في ساحل حضرموت بتظاهرات يومية  تحاول من خلاله قوى في "الشرعية" الضغط على المحافظ الموالي للإمارات فرج البحسني والذي يعطل مساعيها لطرد الامارات من اخر قواعدها في الريان.

كما يتزامن مع اعلان الانتقالي ابلاغه المبعوث الأممي  بانه ممثل للجنوب  في الوقت الذي تتحدث فيه انباء عن دفع علي ناصر محمد من قبل اطراف داخلية وخارجية للحضور كممثل عن الجنوب كونه الاوفر حظا في  وهو ما يشير إلى أن الحراك الذي يمثل واحد من فصائل عدة يحاول التصادم مع الانتقالي  الذي يواجه ضغوط داخلية وخارجية ايضا  في معقله لتحجيم نفوذه جنوبا.

 


تابعونا الآن على :

ذات صلة :