إعلامي: مسلسل ليالي الجحملية فكرتي وتم السطو عليها

إعلامي: مسلسل ليالي الجحملية فكرتي وتم السطو عليها

YNP - قال الإعلامي والمذيع عبدالسلام الشريحي ان فكرة مسلسل ليالي الجحملية هي فكرته وتم السطو عليها .

واوضح الشريحي في منشور على صفحته في الفيس بوك انه قدم الفكرة قبل عامين الى قناة السعيدة وتم احالتها الى المخرج فلاح الجبوري , وتم تاجيل تنفيذ المسلسل ليتفاجئ بتنفيذه هذه العام .

وجاء في منشور الاعلامي الشريحي : " قبل حوالي سنتين كتبت مسلسل ومديري في السعيدة مختار القدسي حوله للمخرج العزيز فلاح الجبوري

والذي طلب طباعة العمل وطبعه له الزميل شهاب الصبري

صديقي Falah Aljabory اتصل لي وقال إن القصة جميلة والحوار قوي جدا بس لازم نضيف مسار أو مسارين

قلت له معك حق وانا كتبت هذا وقللت من المسارات بناء على طلب سابق من المدير من أجل تقليل تكلفة الإنتاج وبالعكس كلما خليتم الكاتب يكتب مسارات أكثر كلما أبدع وتفنن أكثر

المهم في تلك الفترة جاء الفنان صلاح الوافي معه قصة غربة البن2 جاهزة فأخروا عملي واستغنوا عن فلاح.

السنة هذه الصديق فلاح اشتغل ليالي الجحميلة

وللأسف هناك تشابه مش طبيعي بين عملي وليالي الجحملة

طبعا المسلسل حقي يتكلم عن فترة التسعينات وفي نقلة لفترة الألفينات وليالي الجحملية بفترة التسعينات وبنشوف إذا في نقلة أو لا

في عملي شيخ متحكم بكل حاجة وعندهم فقيه والبطل أمه تبيع فرسك عشان يكمل دراسته وعندهم امه تبيع لحوح

وبالأخير يطلع ان الولد هو ابن الشيخ وأتوقع ان البطل عندهم بيطلع ابن الفقيه وهناك صراع بين المرأة والشيخ وفي ليالي الجحملية صراع بين المرأة والفقيه

عندي مسار الحلقة قرية ومدينة ومجتمع صوفي وعندهم قرية ومدينة ومجتمع صوفي

عندي عادات استقبال رمضان والعيد بأهازيج صوفية خاصة وعندهم نفس الموضوع

عندي البطل يدرس طب وعندهم صاحب البطل يدرس طب

عندي رجل وامرأة مهتمين بالفن ويسمعوا أغاني وعندهم ولد وامه مهتمين بالفن ويغنوا .

عندي البطل يتكلم عن الرياضة مع البنت اللي كان مفروض يتزوجها وعندهم الولد يشوت الكرة لفوق بنت وبعدين يحبوا بعض

عندي صراع بين الشيخ وشخصية ثانية والشيخ يلفق التهم لخصومه وعندهم بنشوف أيش الوضع

وفي تفاصيل كثيرة بالحرف مثلا النقاش حول الموالد وهل هو بدعة أم لا

طبعا الحوارات تغيرت تماما ومش زي ما كتبت ولا زي ما أشتي وفي تغيير طبيعي بالشكل لكن زي ما كتبت لكم فوق

وبالمناسبة مجتمع الجحملية مش صوفي ولا يشبه ما ورد بليالي الجحملية أما قصتي فكتبتها عن قرانا في الريف

المهم أشتي تفسير للي حصل من الصديق فلاح الجبوري

وطبعا عملي موجود بإمكانكم الرجوع إليه ومعي شهود

فالعمل أرسلته للصديق المخرج Nasser Absi قبل ما يأخذه الأستاذ فلاح

وهناك نسخة مع الصديق المخرج دارس قائد صالح من قبل ستة أشهر تقريبا ونسخة مع الصديق الشاعر زاهر حبيب من قبل رمضان.

 


تابعونا الآن على :

ذات صلة :