خلافات بين قادة البنتاغون بشأن سحب آيزنهاور من البحر الأحمر

 

YNP / خاص -

كشفت وكالة أسوشيتد برس عن خلافات و صراع بين القادة في البنتاغون بين الاستجابة لضغوط البحرية لسحب حاملة الطائرات "آيزنهاور" ومجموعتها الضاربة من البحر الأحمر وضغوط القيادة المركزية لإبقائهم هناك لفترة أطول.

وقالت الوكالة الأمريكية ان القادة في البنتاغون يشيرون أيضا إلى حالة الإرهاق لما يزيد عن 7000 بحار على متن حاملة الطائرات "آيزنهاور" ومجموعتها بعد 9 أشهر من أعقد مواجهة منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضافت " قادة البنتاغون يشعرون بالقلق من أنه بدون آيزنهاور، سيحتاجون إلى الاستفادة من المزيد من الطائرات المقاتلة الأمريكية المتمركزة في البلدان العربية، لكن العديد من الدول العربية تتخوف وتضع قيودًا على الطيران والضربات على اليمن ".

وأشارت الوكالة إلى ان قادة البحرية والبنتاغون يشعرون بالقلق بشأن البحارة، الذين تمكنوا بالفعل من رؤية الصواريخ التي أطلقها "الحوثيون" عن قرب، وعن كيفية رعايتهم عند عودتهم إلى ديارهم، بما في ذلك تقديم العلاج للإجهاد المحتمل بعد الصدمة .

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن قائد المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات الأمريكية في البحر الأحمر الأدميرال مارك ميجويز قوله " نذكّر وزارة الدفاع باستمرار بأننا سنحتاج إلى أخذ فترة راحة لمحاولة العودة إلى أعمال الصيانة ".

 وفق الوكالة فانه من الممكن أن تلجأ الولايات المتحدة إلى فرنسا أو بريطانيا لإرسال حاملة طائرات إلى البحر الأحمر، حتى لفترة مؤقتة على الأقل، لتحل محل "آيزنهاور" .