مدارس تعز .. من منارات علم  إلى ثكنات ومعتقلات

مدارس تعز .. من منارات علم  إلى ثكنات ومعتقلات

خاص / البوابة الإخبارية اليمنية

منذ بداية الحرب على اليمن  ، نفذ  طيران التحالف السعودي الاماراتي أكثر من ربع مليون غارة , وكانت المرافق والمنشآت التعليمية وغيرها من المرافق الخدمية عرضة لهذا القصف الجوي. 

 قطاع التربية والتعليم , لحق به أضرار كبيرة وتشريد المنتسبين له وتوقف العملية التعليمية أو تضررها في أماكن متفرقة من اليمن .

وبحسب آخر إحصائية لوزارة التربية والتعليم بصنعاء فإن طيران التحالف دمر أكثر من ـ 3000  ـ مدرسة تدميرا كليا في عدد من المحافظات  , كما تم تدمير قرابة ـ  2700 ـ منشأة تربوية وتعليمية ومعاهد مهنية .

وتأتي محافظة تعز في مقدمة المحافظات التي دمر التحالف منشآتها التربوية والتعليمية سواءا بالقصف الجوي أو بالاستيلاء على المدارس والمنشآت التعليمية من قبل الجماعات المسلحة التابعة للتحالف  .

فهناك ـ 250 ـ مدرسة تقريبا بمحافظة تعز تم تدميرها منها ـ 65 ـ مدرسة تم تدميرها بشكل كلي وهذه الإحصائيات أيضا ذكرتها تقارير الأمم المتحدة ومعترف بها بين حكومتي سلطة الأمر الواقع بصنعاء وحكومة ما يسمى بالشرعية المدعومة من التحالف العربي ـ مع اختلاق وجهات النظر في تبادل الاتهامات بالمتسبب بذلك التدمير .

وبحسب اعتراف قيادات الجماعات المسلحة ذاتها وكذا  الحكومة الموالية للرياض فإن هناك مدارس عديدة بمدينة تعز ما زالت تحت سيطرة تلك الجماعات وتستخدمها لأغراض عسكرية متعددة منافية لقوانين الحروب ومنتهكة للقوانين الإنسانية والمواثيق الدولية التي تجرم استخدام المنشآت التربوية والتعليمية في الحروب .

وفي الاشتباكات المسلحة المتكررة بين الفصائل المسلحة في مدينة تعز استخدمت تلك الفصائل  مدارس كثكنات عسكرية ومقار و معتقلات وأماكن للتحقيقات , فقد قامت جماعة أبو العباس المحسوبة على التيار السلفي باليمن والمدعومة من من الإمارات ،  باتخاذ مدرسة ومجمع هائل سعيد التربوي للبنات في منطقة حارة الميدان بمديرية القاهرة مقرا مركزيا لقيادتها وكذا مدرسة ثانوية تعز الكبرى مقرا للتحقيقات ومدرسة الشعب مقرا للاعتقالات .

فيما قامت الفصائل المسلحة التابعة لحزب الإصلاح  ،  باتخاذ مدرسة الروضة مقرا لقيادتها بالإضافة لمدرسة نعمة رسام للبنات الواقعة بنطاق مديرية المظفر فيما جعلت من مدرسة الحياة في منطقة المطار القديم مقرا للاعتقالات .

وتتقاسم تلك الجماعات المسلحة معظم المدارس الواقعة بمدينة تعز إما لاستخدامها كثكنات عسكرية أو مناطق أمنية تتبعها .

وبحسب تصريح مكتب التربية والتعليم في تعز التابع للحكومة  الموالية للرياض  فإنه ورغم إخلاء جماعة أبو العباس للمدارس التي كانت تحت سيطرتها إلا أن هناك مدارس لا زالت تحت سيطرة جماعات مسلحة .. في إشارة لجماعة الإصلاح .

وفي ظل هذا الوضع  تزايدت المدارس الأهلية ـ الخاصة ـ داخل مدينة تعز والتي وصل عددها لقرابة ـ 80 ـ مدرسة أهلية وخاصة موزعة ما بين رياض أطفال ومدارس أساسية وثانوية ومعاهد مهنية وذلك بحسب تصريح إدارة التعليم الأهلي بمكتب التربية .

وفي الآونة الأخيرة ناشدت منظمات حقوقية وإنسانية ابتعاد تلك الجماعات المسلحة وإخراجها من المدارس والمنشآت التربوية والتعليمية في تعز ولكن لا تجاوب مع تلك المناشدات ولا حتى مع التوجيهات لحكومة ما يسمى بالشرعية .

ويبدوا أن مالم تدمره طائرات التحالف العربي من منشآت تعليمية سيدمر تواجد المسلحين التابعين للتحالف والذين حولوا معظم مدارس تعز لثكنات عسكرية .

ذات صلة :