محاولات اممية للاجهاز على اليمن بكورونا

محاولات اممية للاجهاز على اليمن بكورونا

خاص-YNP..

تشهد عدن تحركات دولية وحكومية لتسويق كورونا في اليمن بالتزامن مع تخصيص المانحين مبالغ مالية  لمواجهة الوباء العالمي.

وتستعد منظمة الصحة العالمية لتقديم احاطة جديدة بشأن مستجد الفيروس في اليمن بعد ايام على اعلانها خلو اليمن من الوباء الذي حصد عشرات الالاف واصاب قرابة 300 الف شخص حول العالم.

وقالت المنظمة في بيان لها أن ممثلها في اليمن، ألطف موساني، سيقدم عن الثانية مساء تقرير موجز  بشأن اخر التطورات واستعدادات المنظمة للاستجابة له.

وتأتي الاحاطة المزمعة بعد يوم على إعلان المنظمة  ارسال شحنة مساعدات إلى عدن لم تكشف تفاصيلها.

وقامت طائرة شحن سعودية بنقل الشحنة  إلى مطار عدن وسط شكر من منظمة الصحة التي كانت قد حصلت على 10 ملايين دولار من المملكة لمواجهة الوباء ولم تتخذ اية اجراءات ، بل ورفضت طلب من صنعاء لإقامة حجر صحي ، وفقا لما ذكره سابقا عضو المجلس السياسي محمد الحوثي.

في السياق ذاته، اعلنت منظمة وكسقام حاجة اليمنيين الملحة لشراء قطع صابون ومياه نظيفة لمواجهة الوباء.

على الصعيد ذاته،  كلف نائب رئيس حكومة هادي، سالم الخنبشي، ناطقا رسميا باسم اللجنة العليا للطوارئ، بالرغم من استمرار الخلافات بين حكومة هادي والانتقالي في عدن حول من يتولى ملف مكافحة الوباء والذي تطور إلى اغلاق مراكزة الحجر الصحي والتهديد بإغلاق مقر الصحة في عدن، الاثنين.

هذه التطورات تأتي على ايقاع اعلان البنك الدولي تسليم حكومة هادي مبلغ 26 مليون دولار من اموال المانحين  لمواجهة الوباء الذي لم ينتشر بعد ولم يعلن اية حالات مؤكدة.

وتسعى كل الجهات السابقة والتي ظلت خلال نصف عقد من الحرب على اليمن تتربح من المعانة في هذه البلد الذي فقد مئات الالاف واصيب الملايين جراء الحرب والحصار والاوبئة التي تعرض لها على مدى الـ5 سنوات الماضية ، لكن ذلك بات يقلق الكثير من اليمنيين من ان يؤدي ذلك إلى سقوط اليمنيين ضحية جديدة لأطماع هؤلاء.

وحذر استاذ علم الاجتماع في جامعة عدن  فضل الربيعي من نشر فوبيا الفيروس في اوساط اليمنيين، مشيرا إلى ان تداعياتها على المجتمع اخطر من الفيروس ذاته.

وقلل الربيعي من تداعيات الوباء مشيرا إلى أن ما يشهده العالم نتيجة طبيعية لتناول الاعلام للوباء، كما اشار إلى ان الوباء قد يزول لكن الخوف منه سيبقى لدى الناس.

ذات صلة :