" هانتا " وباء جديد

" هانتا " وباء جديد

YNPـ تقرير / رفيق الحمودي ـ

قيل قديماً : أن المصائب لا تأتي فُرادى .. ويبدوا أن العام 2020م سيكون عاما لانتشار الأوبئة عالميا ـ ولله في خلقه شؤون ـ فبعد انتشار وتفشي فيروس "كورونا" عالميا يأتي اليوم فيروس جديد ليظهر بالصين وهي البلد ذاتها التي تفشى منها وباء "كورونا" .. فقد توفى , امس الإثنين , شخص من إقليم يونان، جنوب غربي الصين، إثر إصابته بفيروس "هانتا"، في الوقت الذي بدأت البلاد تشهد انخفاضا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، المصنف عالميا "جائحة".

وذكرت صحيفة "ذا غلوبال تايمز" الصينية إن المريض بفيروس هانتا "توفى أثناء عودته من عمله، الإثنين، إلى مقاطعة شان دونغ، قادما في حافلة تضم 32 راكبا".

وأضافت أنه تم إجراء الفحوصات اللازمة للركاب للتأكد إذا كانوا مصابين بفيروس هانتا، كإجراء احترازي.

وتم اكتشاف الفيروس الذي يسبب ما يعرف باسم "متلازمة الهنتافيروس الرئوية" لأول مرة في الولايات المتحدة عام 1993.

وتتشابه متلازمة هانتا الرئوية مع أعراض الإنفلونزا العادية، لكنها قد تتفاقم بسرعة لتصبح مشكلات تنفسية ربما تهدد الحياة.

وحسب منظمة الصحة العالمية، تعد هذه المتلازمة مرضا تنفسيا فيروسيا حيواني المنشأ، وتنتقل العدوى إلى الإنسان بصفة أساسية عن طريق استنشاق الرذاذ أو ملامسة فضلات القوارض المصابة بالعدوى أو روثها أو لعابها.

وعلى عكس فيروس كورونا، لم يثبت بشكل قطعي حتى الآن إمكانية انتقال فيروس هانتا بين البشر وبعضهم.

فيما أشارت "الصحة العالمية" على موقعها الإلكتروني، أنه قد سبق توثيق انتقال محدود للمتلازمة الرئوية الفيروسية بين البشر من جراء الإصابة بفيروس الأنديز (سلالة من فيروسات هانتا) في الأرجنتين.

وحتى ظهر الثلاثاء، أصاب فيروس كورونا أكثر من 398 ألف شخص بالعالم، توفى منهم ما يزيد عن 17 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 103 ألف.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق الرحلات الجوية، فرض حظر التجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

الكثير من الأمراض المعدية كان السبب في انتشارها وعدوى البشر بها هي الحيوانات، حتى أن بعض الأمراض منها أصبحت تحمل اسم هذا الحيوان كأنفلونزا الخنازير H1N1، وأنفلونزا الطيور، وفيروس كورونا (كوفيد- 19) التاجي الذي كانت الخفافيش وحيوان البنجول سببا أساسيا في انتشاره، وأخيرا الفيروس الذي عاود الظهور في الصين هانتا فيروس والذي تتسبب القوارض كالفئران في إصابة البشر به.

وفي الوقت الذي يحارب فيه العالم فيروس كورونا التاجي (كوفيد - 19) الذي اندلع أواخر ديسمبر الماضي من مدينة ووهان الصينية وتفشى في العالم كوباء عالمي، يتجدد ظهور الفيروسات الفاتلة في نفس المدينة بوفاة رجل صيني من فيروس آخر معدي.

ووفقا لموقع فيرست بوست، فقد نشرت صحيفة جلوبال تايمز الصينية تفاصيل وفاة رجل من مقاطعة ووهان الصينية، أثناء ركوبه وسيلة نقل جماعي للعودة إلى منزله بمقاطعة شاندونج، أمس الإثنين، وبعد إجراء فحص له تبين إصابته بفيروس جديد يسمى هانتافيروس.

وبحسب الموقع ذاته : الرجل الصيني نقل العدوى ل 32 شخصا استقلوا معه الحافلة نفسها، وتم إجراء تحاليل لهم أثبتت إيجابية حمل المرض، الأمر الكي أثار مخاوف في الصين وخارجها من تفشي وباء جديد قاتل بالمدينة الموبوءة ووهان الصينية.

ووفقا لمجلة نيوز ويك فقد أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الصينية ، أن فيروسات هانتا هي مجموعة من الفيروسات التي تنتشر بشكل رئيسي عن طريق القوارض ومنها الفئران، ويمكن أن تسبب أمراض متنوعة لدى الناس، كمتلازمة التهاب رئوي بسبب فيروس هانتا (HPS) والحمى، وفشل (HFRS).

ولا ينتقل المرض عن طريق الهواء، ولكنه يمكن أن ينتشر إلى الناس فقط إذا لامسوا بول، براز ولعاب القوارض، ولا ينتقل من شخص لآخر، لهذا يجب الاحتراس من القوراض وعدم الاقتراب منها أو ملامستها.

ويشعر المصاب بهانتا فيروس بأعراض مشابهة للإنفلونزا كالتعب، والحمى، ووجع في العضلات، بالإضافة إلى اصداع والدوخة والقشعريرة ووجع في البطن، وإذا لم يتلقى الشخص علاجا فمن الممكن أن يصاب بالسعال وضيق التنفس والذي قد يكون قاتلا، ويصل معدل الوفيات للمصابين بهذا الفيروس إلى 38% من نسبة المصابين وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

ومن الأعراض الخطيرة لهذا الفيروس أيضا، انخفاض حاد في ضغط الدم، وتسرب الأوعية الدموية والفشل الكلوي الحاد، وما يجعله مختلفا عن فيروس كورونا التاحي أنه لا ينتقل من شخص لآخر مما يجعل فرص العدوى به أقل، ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض ، فإن التحكم في أعداد القوارض هو الاستراتيجية الأساسية للوقاية من عدوى فيروس هانتا.

ولا يعد فيروس هانتا خطيرا، خاصة وأنه كان قد انتشر سابقا في الصين قبل عدة سنوات فهذه ليست أول إصابة به، أما فيروس كورونا فهو الأكثر خطورة بسبب سرعة انتشاره ونقل العدوى بين الأشخاص، مما جعل بعص البلاد تستعد لمواجهته حول العالم كأنه حرب.

أين تحدث إصابات " هانتا "

يميل الأشخاص إلى الإصابة بفيروس هانتا في المناطق الريفية مثل الغابات أو الحقول أو المزارع التي تعيش فيها ناقلات القوارض، وفقًا لهيئة الصحة العامة بالصين.

أعراض فيروس " هانتا "

تشمل أعراض الإصابة بفيروس هانتا :

التهاب المفاصل الروماتويدي المميت.

 التعب .

الحمى.

ألم العضلات خاصةً في الفخذين والظهر والوركين وأقل من الكتفين.

الشعور بالدوار والصداع والقشعريرة والقيء والإسهال وآلام المعدة.

 بين 4 إلى 10 أيام بعد المرحلة الأولى ، يمكن أن يصاب الشخص بضيق في التنفس ، وسعال ، وقد تمتلئ رئته بالسوائل.

فيروس هانتا

قال أحد المرضى لمركز السيطرة في الصين على الأمراض الذي كان يعاني من فيروس هانتا،  وكأن " هنام شريط ضيق حول صدري ووسادة على وجهي"، ووفقا للتقارير فأنه يموت 38 % ممن يصابون بهذه الحالة.

في حالات الإصابة بالفيروس، تظهر أعراض الشخص بسرعة،  وتشمل هذه آلام الظهر والمعدة وكذلك الصداع والقشعريرة والغثيان والحمى، و قد تكون رؤيتهم ضبابية أيضًا ، وقد يصبح وجههم محمرًا أو ملتهبًا.

يمكن أن يتبع ذلك انخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى الصدمة الحادة ، وتسرب الأوعية الدموية والفشل الكلوي الحاد.

تأتي وفاة الرجل وسط تفشي فيروس تاجي جديد بالضين والتى  يُعتقد أنه قفز إلى البشر من الخفافيش أو البنجولين،  وانتشر الفيروس الذي يسبب COVID-19 منذ ذلك الحين من الصين إلى كل قارة باستثناء القارة القطبية الجنوبية.

ذات صلة :