السعودية تطوي صفحة هادي رسميا

السعودية تطوي صفحة هادي رسميا

خاص- YNP ..

بعد غيابه المفاجئ عن اجتماع كان يتوقع أن يترأسه في الرياض، الخميس، وقد استدعى كافة قياداته، لم يعد الأن  ثمة شك  لدى اتباع "الشرعية"  بطيء السعودية لصفحة هادي فهل مات أم  تعرض للعزل والاعتقال؟

على ايقاع اجتماع السفير السعودي لدى اليمن محمد ال جابر بمكونات الشرعية في الرياض، احتدم الجدل لدى مسؤولين واحزاب وقوى سياسية تراهن على هادي، بشأن مصيره. ثمة الغالبية من مغردي مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن، بينهم مسؤولين في حكومة هادي، على قناعة تامة بوفاة هادي الذي يغيب عن الانظار منذ اكثر من شهرين وهي المدة القانونية التي يعتبرها الدستور اليمني كافية  لتعيين خليفة له او اسناد مهامه لأخر كنائبه أو رئيس البرلمان، وربما التحركات السعودية الأخيرة تصب في هذا الاتجاه مع تكثيف القيادات السعودية لقاءاتها برئيس  برلمان هادي الذي استدعته الرياض نهاية الاسبوع الماضي من القاهرة  وارسلت طائرة خاصة لنقله، فهل اختارت الرياض البركاني كخليفة لهادي؟

يبدو أن الانتقالي متأكد تماما بان البركاني في طريقة لتولي مهمة هادي، وباعتباره الوجه الاخر للانتقالي في الشمال كما تحاول الامارات تسويقه،  ولذا سارع القيادي البراز في الانتقالي هاني علي سالم البيض، نجل الرئيس الجنوبي السابق، إلى  الاعلان بان الكرة اصبحت الان في ملعب  الكتلة البرلمانية للمؤتمر وهو يشير بذلك للبركاني. ربما ثمة قوى جنوبية على اطلاع بأن البركاني في طريقه للرئاسة في إطار مساعي السعودية لإعادة توحيد اليمن وفقا لمنهجية التقسيم الاماراتي، وهو ما دفع برئيس البرلمان الجنوبي السابق والقيادي في الحراك عبدالرحمن الوالي للتحذير من ما وصفها بالوحدة وفق المنهجية السابقة، بإقصاء طرف لبقية القوى الجنوبية والشروع باتفاقيات خارج ارادة الشعب الجنوبي..

وخلافا للمؤشرات التي تؤكد وفاة هادي، يبدو  حدس الاصلاح مغايرا وقد تنبئ عضوه في البرلمان محمد الحزمي باحتمال عقد هادي اجتماع اليوم بكافة قوى "الشرعية" في الرياض.. ربما لان الاصلاح لديه انباء بأن هادي لا يزال على قيد الحياة أو ربما  يعكس تصريح الحزمي تمسك الاصلاح بالتسلسل القيادي الذي يمنح النائب الشرعية بعد وفاة الرئيس..

بغض النظر عن وفاة هادي أو حياته، يعد ترأس السفير السعودي لاجتماع مكونات الشرعية في الرياض، بنظر مراقبين، مؤشر بأن هادي لم يعد ذي اهمية وحتى ترأسه لأي اجتماع  مقبل لا يعدو كونه  مجرد احتفال بما تم صياغته من قبل السفير السعودي شأنه في ذلك شأن الحرب  على اليمن التي قال بأنه لم يعلم عنها شيء الا عند وصوله إلى الرياض مع أنه يوقع على كل عملية ..

ذات صلة :