السعودية تخسر معركة جديدة في اليمن

السعودية تخسر معركة جديدة في اليمن

خاص – YNP ..

بعد اسابيع من  مخاض عسير ، حاولت السعودية من خلاله  العودة إلى  المشهد في اليمن سياسيا  بمبادرة  للحل ، نجحت صنعاء اخيرا  بكسب معركة  جديدة في  الحرب المستمرة منذ 7 سنوات، وقد قلبت  الطاولة على الرياض   وجرها نحو بعد اخر تكون فيه طرفا في الحرب لا راعي للسلام..

على مدى الايام الماضية التي اعقبت اعلان وزير الخارجية السعودي ، فيصل بن فرحان، مبادرة للحل من طرف واحد في اليمن، القت السعودية بكل ثقلها الدبلوماسي  لدعم المبادرة التي قيست وفقا لأجندة الرياض التي لم تتحقق على مدى 7 سنوات من الحرب والحصار .. حركت المبعوث الأممي والولايات المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الاوروبي وحتى ايران العدو اللدود كما تسوقها الرياض، لكن  كل هذا لم يمنح الرياض  مثقال ذرة تنازل من صنعاء التي تتمسك بوحدة اليمن وسيادته واستقراره ولديها هدف يقضي بإخراج القوات الاجنبية التي تصفها بـ"الاحتلال" وتتمسك   بفصل الملفات خصوصا الانسانية.

حاولت السعودية تشديد الحصار وخنق اليمنيين، وتحريك الجبهات في الداخل، لكن جميع محاولاتها هذه باءت بالفشل أمام استمرار الصمود  لقوات صنعاء، فطرقت بوابة الاغراءات بعروض تمكن صنعاء من الهيمنة على الدولة اليمنية  الحديثة، وعرضت منحة وقود للكهرباء بقيمة 420 مليون دولار،  واخيرا دفعت بالولايات المتحدة لتقديم مبادرة جديدة علها تشفع لها بمنع سقوط مأرب، اخر معاقلها في شمال اليمن، والتي ستكشف عورتها بعد اكثر من نصف عقد من الحرب، ولا مؤشر على أن السعودية في طريقها للخروج من مأزق اليمن قريب، واكثر التوقعات  لوضع السعودية  التي ما تزال تعاني من كابوس الحرب مع استمرار قوات صنعاء باستهداف العمق السعودي  ستصحى قريبا على كابوس اخر عنونه هذه المرة سياسي بحت مع كشف  مصادر دبلوماسية عن مداولات  لتدويل المفاوضات  أي وضع السعودية في زاوية ضيقة من الطاولة والزامها بتحمل كافة تبعات الحرب التي تحاول الهرب منها.

 

 

 


تابعونا الآن على :

ذات صلة :