الانتقالي يكسب جولة الشروط بمباركة سعودية

الانتقالي يكسب جولة الشروط بمباركة سعودية

YNP – خاص :

يبدو ان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات نجح الى حد ما في تجاوز الضغوط السعودية التي حاولت ان تضعه في مهب الاحتجاجات الشعبية لاجباره على تقديم تنازلات بشأن تطبيق اتفاق الرياض .

وفي وقت كان الانتقالي قد ارسله وفده للمفاوضات الى الرياض بناء على طلب الاخيرة الا ان رفض تقديم أي تنازلات جديدة , رافضا الخوض في ملفات تطبيق الشق العسكري والأمني للإتفاق الا بعد عودة الحكومة الى عدن .

وعمل الانتقالي على قمع التحركات الشعبية المطالبة بتحسين الخدمات وتراجعت دعوات الاحتجاج رغم استمرار السخط الشعبي.

ميدانيا واصل المجلس الانتقالي الدفع بتعزيزات عسكرية الى الاطراف الشرقية لمدينة زنجبار مركز محافظة ابين , وتمركزت قرب خطوط التماس مع قوات هادي .

واستغل الانتقالي انفجار الجمعة الذي استهدف قواته في زنجبار لارسال مزيد من التعزيزات العسكرية , رافعا شعار محاربة التنظيمات الارهابية التي يتهم قوات الشرعية والاصلاح باستخدامها في حربهما ضده .

وتزامن مع وصول تعزيزات الانتقالي  انتشار مكثف لقوات الحزام الأمني التابعة له في مناطق متفرقة من مديريتي زنجبار وخنفر.

 وضمت التعزيزات أطقماً عسكرية وعربات مدرعة والعشرات من المسلحين .

وكان الانتقالي قد عين اللواء شلال شائع قائداً لقوات مكافحة الإرهاب ونفذ حملات تجنيد واسعة في صفوف قواته في مؤشر قوي على رفض الانصياع للضغوط السعودية .

وقد اصدرت سلطة هادي تصريحات ترفض قرار تعيين شلال شايع , غير ان الانتقالي أكد ان قرار تعيين شايع يحظى بدعم من العواصم الاقليمية والدولية دون تسميتها .

و اقتحمت قوات الانتقالي الأسبوع الماضي، مؤسسات حكومية إعلامية في عدن واستولت عليها، في خطوة اعتبرها مصدر  في حكومة هادي " "تعمداً لإفشال اتفاق الرياض" وفق ما نقلته وكالة "سبأ" الرسمية.

ولم يأبه الانتقالي للاحتجاج الحكومي , بل رد بالسيطرة على مبنى قديم للوكالة وكذا مبنى صحيفة الثورة , وقام باستحداثات في مبنى الوكالة الحكومية ورفع عليه لوحة " الهيئة الاعلامية " التابعة له .

مصادر متطابقة أكدت ان تعليمات من السفير السعودي محمد ال الجابر صدرت الى رئيس واعضاء حكومة المناصفة بالعودة الى مدينة عدن , وهو المطالب الذي ظل الانتقالي متمسكا به , وهو ما يشير الى تغيير في تعامل الجانب السعودي بخصوص هذه النقطة .

وجاءت التعليمات السعودية بعد ساعات من تصريح للسفير ال الجابر شدد على ضرورة عودة الحكومة وتقديم تنازلات من قبل طرفي اتفاق الرياض .

غير ان  توجيهات معين بعدالملك الى الوزراء بالعودة الى عدن قوبلت بغصب ورفض من  الرئيس هادي المقيم في الرياض , والذي رفض العودة متمسكا بشرط تطبيق الشق العسكري والامني من اتفاق الرياض لقاء عودة الحكومة .

وتشير الى التطورات الجديدة الى ان الانتقالي الذي يمضى في اجتثاث مؤسسات هادي في عدن , استطاع ايضا ان يكسب جولة الشروط المسبقة لمفاوضات الرياض 3.

 

 

 


تابعونا الآن على :

ذات صلة :