نذير  حرب دولية بسواحل اليمن الشرقية

نذير حرب دولية بسواحل اليمن الشرقية

خاص – YNP..

يتصاعد التوتر  عند  السواحل الشرقية لليمن  لأول مرة منذ بدء الحرب التي قادتها السعودية في العام 2015،  فهل تتجه المنطقة  نحو حرب دولية جديدة؟

مع تكثيف   النشاط الغربي على طول الساحل الشرقي لليمن، بدأت روسيا اهتمام غير مسبوق هناك، وقد سلطت  وسائل اعلامها الضوء على تحليق جديد لطيران مسير  فوق اجواء جزيرة سقطرى التي اصبحت  واحدة من ابرز القواعد الاجنبية  عند تقاطع بحر العرب و المحيط الهندي.

بالنسبة للغرب فالتقارير تتحدث عن توجهه  لتشكيل قوات ثلاثية "امريكية – فرنسية- بريطانية" مهمتها كما تتحدث التقارير الاعلامية حماية موانئ تصدير النفط في شبوة وحضرموت ، وهذه القوات سواء كانت من عناصر  محلية بقيادة ضباط اجانب  أو بعناصر من المرتزقة الاجانب  ستوفر للدول الثلاث   مكاسب غير مسبوقة  اقتصاديا وجيوسياسيا، فهي من ناحية ستمنح هذه الدول التي  تستحوذ شركاتها العابرة للقارات على حقول  النفط والغاز في اليمن  مصدر جديد للطاقة ومجاني لم تكن لتحلم به في الظروف العادية، ناهيك  عن منحها حق ادارة  الملاحة في اهم الممرات الدولية واكثرها اهمية  على الطريق   الدولية المعروف بـ"طريق الحرير الجديد".

هذه الخطوة بدأت تثير  قلق اطراف عدة  خارج نطاق صنعاء التي وجهت تحذير لتلك القوات  على اكثر من مستوى في الدولة،  وقرنت تهديداتها  بتحليق مكثف للطيران المسير، وابرز تلك الاطراف السعودية التي بدأت تتوجس من  خطط الدول الثلاث وتعتبرها  مصادرة لمكاسبها من الحرب  وقد بدأت تحركات في هذا السباق بإيفاد لجنة عسكرية إلى جزيرة  سقطرى وانتداب مجندين من المجلس الانتقالي الموالي للإمارات إلى الرياض  للتدريب ضمن قوة خاصة تعدها  بغية نشرها لتأمين سواحل الجزيرة  التي تستحوذ عليها الامارات وبدعم امريكي وبريطاني واسرائيلي.

وبعيدا عن السعودية التي كانت تعتقد بانها ستلتهم الكعكة كاملة ، وبدأت حليفتها الصغيرة تقليص طموحها باستدعاء قوى اكبر منها،  ابدت  دول اخرى كروسيا التي كانت تطمح يوما للتواجد في سقطرى، واستخدمها كقاعدة متقدمة  في الخليج،  اهتمام غير مسبوق  بالتحركات الغربية هناك، وقد افردت وسائل اعلامها  مساحة لتغطية تحليق طائرات مسيرة لصنعاء فوق  جزيرة سقطرى التي تحتضن قوات اجنبية متعددة الجنسيات وحاولت من خلالها توصيل رسائل تهديد  لتلك القوى  وتحذيرها من أن خطواتها مرصودة  وأنها قد تستهدف في اية لحظة.

هذه التطورات في المشهد تشير إلى أن روسيا قد تنقل  بطريقة ما الحرب إلى تلك المنطقة الهامة والتي اصبحت مصدر  لدعم الغربي في حربه ضدها في اوكرانيا وقد تدفع بطريقة ما نحو  خلط الاوراق  لإفشال مخطط التمدد الغربي بأهم المناطق الاستراتيجية والثرية بالجزيرة العربية والهادف لمحاصرة روسيا وتقليص نفوذها.

 


تابعونا الآن على :

ذات صلة :