تقارير

YNP / إبراهيم القانص -
أثارت زيارة السفير السعودي ووفده إلى صنعاء الكثير من الآراء والمواقف السياسية التي تباينت بين مؤيد لكل ما سيؤدي إلى السلام في اليمن والمنطقة،

YNP _ حلمي الكمالي :

لا غرابة في أن تنتهي الحرب على اليمن، اليوم، فبعد ثمانية أعوام كاملة من الهزائم المتراكمة لقوى التحالف السعودي الإماراتي، بات لزاماً على هذه القوى أن تعلن رسمياً إنهاء حربها وتحزم حقائبها وفصائلها وخيباتها وترحل.. وهو ما يجري حالياً، ولأن نتائج الحرب واضحة للعيان، فإنه من الواضح أن صنعاء قد حققت النصر وتمضي اليوم لقطف ثمار هذا النصر الذي من المتوقع أن ينعكس إيجاباً على كافة الشعب اليمني..

 YNP /  خاص -

تتجه الأنظار نحو الإعلان المرتقب لاتفاق الهدنة بين الأطراف المتصارعة في اليمن، فيما يحدو الأمل قرابة ٣٠ مليون يمني، بانفراجة تعقب هذه الهدنة وتضع حدا لواقع الحرب الذي عاشوا معاناته ومآسيه خلال ثمان سنوات، وذلك بالتوصل إلى حل شامل يضع حدا نهائيا لهذه الحرب التي طال أمدها وأثبتت الأيام أنها كانت حربا عبثية منذ انطلاقها،

YNP /  إبراهيم القانص -

لم يوافق مجلس العليمي الرئاسي على الاتفاق الذي تم بين الرياض وصنعاء، وإنما أُرغم على الموافقة والتصديق، وما نشرته وسائل إعلام الشرعية عن تصديقه على الاتفاق ليس سوى أخبار بروتوكولية تُظهر للناس أن للمجلس قيمةً أو وزناً في ما يحدث، بينما الحقيقة أنه لا شأن له بشيء،

YNP /  خاص -

بعد مرور عام على الهدنة التي وقعتها الأطراف اليمنية برعاية من الأمم المتحدة في الثاني من أبريل ٢٠٢١ دون أي تقدم ملحوظ في طريق الحل السياسي للأزمة اليمنية، رغم القناعة التي وصلت إليها جميع الأطراف المحلية بأنه لا إمكانية للخروج من هذه الحرب إلا بالحل السياسي، وهي القناعة ذاتها بالنسبة للأطراف الخارجية سواء المشاركة منها في الحرب كدول التحالف بقيادة السعودية أو الدول الداعمة لها، ومن بعدها المجتمع الدولي.

YNP /  إبراهيم القانص -

حرصت دول التحالف على إخفاء حقيقة تدخلها عسكرياً في اليمن، وشنها حرباً ضروساً على اليمنيين- عسكرية واقتصادية- دخلت عامها التاسع ولا تزال قائمة، حتى وإن تراجعت حدة المواجهات نتيجة المتغيرات التي فرضتها قوات صنعاء بما حققته من انتصارات على الأرض،

YNP _ حلمي الكمالي :

في ظل المستجدات الطارئة والمعطيات السياسية والعسكرية القائمة في المشهد اليمني، يمكن التأكيد أن حرب التحالف على اليمن، باتت في مراحلها الأخيرة، بغض النظر عن السيناريو المطروح والمتوقع سواء عبر طاولة المفاوضات أم عبر ميدان المواجهة المباشرة؛ لكن التساؤلات اليوم هي حول مستقبل وكلاء التحالف السعودي الإماراتي في اليمن من أدوات وفصائل ومكونات محلية وعلى رأسها المجلس الرئاسي وحكومة معين وعموم فصائلهما المسلحة !.

YNP / إبراهيم القانص -
تحتاج بعض المكونات السياسية حديثة النشأة أو الطارئة التي لديها قصور في فهم بعض المجريات أو التقلبات، في أي بلدٍ كان، إلى بعض الوقت لتدرك ما يراد لها أو يحاك ضدها أو إذا ما كانت تُستخدم من جهات خارجية قدمت نفسها كداعمة،

YNP _ حلمي الكمالي :

تزامناً مع دخول حرب التحالف على اليمن عامها التاسع، فإن المشهد لا يبدو ضبابياً لنتائج الحرب بالنسبة لقوى التحالف التي فقدت توازنها منذ وقت مبكر، جراء الصمود الأسطوري الذي حققته صنعاء وقواتها في مواجهة أكثر من 17 دولة من كبرى القوى الدولية، وما نفذته من عمليات وضربات عسكرية موجعه على إمتداد ميادين المواجهة المباشرة في الداخل اليمني إلى عمق قطبي التحالف السعودي الإماراتي، حسمت المعركة المفتوحة لصالحها قبل إعلان صافرة النهاية.

YNP /  خاص -

تكثف السعودية جهودها للخروج من المستنقع الذي غرقت فيه بحربها في اليمن، معتمدة استراتيجية جديدة تضمن لها استمرار تدخلها في اليمن، ولكن بصورة مغايرة لما هو عليه الحال خلال ثماني سنوات من الحرب التي تقودها في البلاد، وذلك من خلال السعي لتسوية، تخرجها من دائرة تبعات هذه الحرب، مع بقاء نفوذها في المناطق التي تسيطر عليها اسميا حكومة الرئاسي حاليا.

YNP _ حلمي الكمالي :

تواصل قوات صنعاء هيمنتها على تفاصيل المعركة المفتوحة مع قوى التحالف السعودي الإماراتي، في ظل فرضها معادلات الردع العسكرية تباعاً على إمتداد المشهد في الداخل اليمني والمنطقة والإقليم، حتى باتت التحذيرات والرسائل التي تطلقها قوات صنعاء، هي بحد ذاتها معادلات ردع تهيئ لمرحلة جديدة، مع عجز قوى التحالف عن مواجهتها، أو التعامل معها بعد فشل كل مؤامراتها وحيلها طوال الثمانية الأعوام الماضية.