كورونا يضرب ثلاثة أندية في الليغا

كورونا يضرب ثلاثة أندية في الليغا

 

 

 

YNP-عادت موجة فيروس كورونا لتضرب أندية أوروبا، من جديد بعدما بدت الأوضاع أكثر هدوءًا، وبناء عليه تم استئناف الأنشطة الكروية في الدوريات الأوروبية.

وأعلنت أندية فالنسيا وإسبانيول وريال مايوركا الإسبانية لكرة القدم، عن اكتشاف إصابات بفيروس كورونا المستجد في صفوفها، لتنضم بذلك إلى أتلتيكو مدريد وريال مدريد وإشبيلية.

وأعلن فالنسيا الثلاثاء، عن اكتشاف حالتي إصابة بـ"كوفيد-19" لكن من دون الكشف عن هوية المعنيين، فيما أعلن إسبانيول ومايوركا اللذان هبطا في نهاية الموسم الحالي إلى الدرجة الثانية، عن إصابة في صفوف كل منهما من دون الكشف عن هويتهما أيضاً.

وقال فالنسيا الذي كان في مارس (آذار) من أكثر الأندية تضرراً بالفيروس بعد إصابة 35% من الفريق إثر مباراة في دوري أبطال أوروبا ضد أتالانتا الإيطالي أواخر فبراير (شباط)، في بيان "إن الاختبارات التي أجريت الإثنين، على الفريق الأول والجهاز الفني والمحيط المباشر، في ضوء العمل التحضيري (للموسم المقبل)، كشفت عن حالتين إيجابيتين لـ+كوفيد-19+".

ووضِعَ المصابون من الفرق الثلاثة في العزلة المنزلية كما تم إخطار السلطات الصحية بالأمر.

ويأتي الإعلان عن هذه الإصابات بعد يومين من اكتشاف حالتين في صفوف نادي العاصمة أتلتيكو مدريد هما مهاجمه الأرجنتيني أنخيل كوريا والمدافع الكرواتي شيمي فرساليكو، اللذان سيغيبان عن الفريق في رحلته إلى لشبونة، حيث يخوض الخميس، الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد لايبزيغ الألماني.

وأعاد أتلتيكو اختبار جميع أعضاء الفريق وجاءت النتائج سلبية.

وتُعد إسبانيا من أكثر البلدان تضرراً بالجائحة حيث سجلت حتى الإثنين، 28576 حالة وفاة، من أصل 322980 إصابة.

وعلى الرغم من أن معظم الرياضات عاودت نشاطها بعد توقف منذ مارس (آذار)، هناك مخاوف من أن أعداد الإصابات عادت لترتفع مرة أخرى، ما يلقي بظلاله الثقيلة على الموسم الكروي الجديد من الدوري الإسباني المفترض أن ينطلق في 12 سبتمبر (أيلول).

وحذرت فرنسا في الأيام الأخيرة من ارتفاع عدد الحالات، وأغلقت إسبانيا بلدة يقطنها 32 ألف شخص لمدة أسبوعين، فيما فرضت بريطانيا قيوداً إقليمية جديدة وأغلقت ألمانيا مدرستين.

وسبق لعملاق العاصمة الإسبانية ريال مدريد أن أعلن عن إصابة مهاجمه ماريانو دياز بفيروس "كوفيد-19" قبل خوض إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، لكن النادي "الملكي" لن يسافر إلى لشبونة لأنه خسر مجدداً الجمعة، أمام مانشستر سيتي الإنجليزي 1-2، وهي نفس النتيجة التي خسر بها لقاء الذهاب على أرضه قبل التوقف.

كما أعلن الفريق الإسباني الآخر إشبيلية إصابة أحد لاعبيه بالفيروس بدون الكشف عن اسمه، ما أثار القلق بإمكانية التأثير على استكمال مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" التي تقام أيضاً ببطولة مصغرة اعتباراً من ربع النهائي في ألمانيا.

وانطلقت البطولة المصغرة التي فرضها "كوفيد-19"، الإثنين، بتأهل مانشستر يونايتد الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي إلى نصف النهائي، ويلتقي إشبيلية اليوم الثلاثاء، في ربع النهائي مع وولفرهامبتون الإنجليزي في دويسبورغ.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :