رسميا.. تأجيل أولمبياد طوكيو إلى 2021  بسبب كورونا .. أبرز ردود الفعل

رسميا.. تأجيل أولمبياد طوكيو إلى 2021 بسبب كورونا .. أبرز ردود الفعل

اتفق منظمو أولمبياد "طوكيو 2020" مع اللجنة الأولمبية الدولية على تأجيل دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية التي كان من المقرر أن تستضيفها العاصمة اليابانية الصيف المقبل، وذلك بسبب وباء فيروس كورونا العالمي.

وكان من المقرر افتتاح دورة الألعاب في 24 يوليو ، لكن الاتفاق يقضي بأن تقام في موعد "لا يتجاوز صيف 2021".

وقال رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، بشأن الألعاب الأولمبية "اقترحت التأجيل لمدة عام، والرئيس (للجنة الأولمبية الدولية) توماس باخ رد بالموافقة بمئة في المئة".

وسيظل اسم الدورة "طوكيو 2020" بالرغم من أنها ستقام في عام 2021.

وجاء في بيان مشترك "في الظروف الحالية وبناء على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس وزراء اليابان إلى أنه يجب تغيير موعد أولمبياد 2020 في طوكيو إلى ما بعد 2020 لكن بما لا يتجاوز صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وكل المنخرطين في الألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي".

وتعد هذه أحدث فعالية رياضية يتم إلغاؤها أو تأجيلها بسبب انتشار وباء فيروس كورونا في شتى أنحاء العالم.

وفي الآونة الأخيرة، تنامى الضغط من أجل تأجيل الدورة أو إلغائها. فقد أعلنت كندا يوم الأحد انسحابها من الأولمبياد، بينما طالبت الهيئة الأولمبية في الولايات المتحدة بالتأجيل.

ولم يسبق تأجيل دورة الألعاب في تاريخها الحديث الممتد عبر 124 عاما، غير أنها أُلغيت بالكامل في أعوام 1916 و1940 و1944 أثناء الحربين العالميتين.

حيا العالم الرياضي بمعظمه قرار إرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة هذا العام في طوكيو بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

في ما يلي أبرز ردود الفعل على القرار من منظمات رياضية ورياضيين:

* رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ: "مقارنة هذا الإرجاء مع إلغاء ألعاب أولمبية أخرى خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية ليس أمراً جيداً إذا ما أخذنا في الاعتبار العذابات التي خلفتها خلال سنوات عدة. ما نستطيع قوله بأن هذا الوباء هو أزمة غير مسبوقة في تاريخ الانسانية. أنه تحد غير مسبوق في تاريخ الألعاب الأولمبية".

* الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا): "يؤمن فيفا بشدة بأن صحة جميع المشاركين في النشاطات الرياضية يجب أن تكون دائماً على رأس الأولويات  ولذلك نرحب بقرار اللجنة الأولمبية الدولية".

وأضاف أن "الفيفا سيعمل مع الهيئات المعنية لمعالجة جميع القضايا الرئيسية المتعلقة بإعادة برمجة الدورة".

* الاتحاد الدولي لألعاب القوى: "هذه هي إرادة الرياضيين ونحن على يقين من أن هذا القرار سيعطي الرياضيين والمسؤولين والمتطوعين بعض الراحة والوضوح في هذا الوضع الملتبس وغير المسبوقسيقوم الاتحاد بكل ما في وسعه للحفاظ على موسم المسابقات الصيفية في عام 2020، بأن ينطلق وينتهي في أوقات متأخرة عن المعتادة. وهكذا، فإن الرياضيين، عندما يصبحون مستعدين وإذا تم احترام السلامة الصحية، سوف يمكنهم خوض كل المسابقات في كل قارة".

* رئيس اللجنة الأولمبية الإسبانية أليخاندور بلانكو: "أعطتنا اللجنة الأولمبية نبأ ساراً من خلال الاعلان عن إرجاء الألعاب الأولمبية طوكيو 2020. هذا القرار يسمح بضمان التكافؤ بين جميع الرياضيين والحفاظ على صحتهم كما طالبنا منذ بداية الأزمة".

* رئيس الاتحاد الدولي للجمباز موريناري واتانابي: "اتخذ رئيس اللجنة الأولمبية توماس باخ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قراراً شجاعاً. في هذه الوضع الصعب يتعين علينا ان نكون متحدين ومتضامنين".

* اللجنة الأولمبية النروجية: "إنه قرار ذكي. نحن نقدر قيام السلطات اليابانية بإرجاء الألعاب في الوضع الحالي بعد تعليمات منظمة الصحة العالمية. هذا يظهر أن الصحة والسلامة هما الأهم".

* رئيس اللجنة الأولمبية الألمانية ألفونس هورمان: "القرار السريع والواضح بإرجاء الألعاب الأولمبية والألعاب البارالمبية هو قرار عادل ويحمل أهمية هائلة للرياضة العالمية والمجتمع العالمي. هذا الإرجاء يؤكد أيضاً لسكان العالم أن كل الأمور في الرياضة موجودة من أجل السيطرة بأفضل طريقة وأسرع وقت على وباء كورونا المستجد".

* رئيس الاتحاد الدولي للفروسية إينغمار دي فوس: "كنا جاهزين واستعدينا جيداً وقمنا بأبحاث علمية لمعرفة آثار ارتفاع الحرارة والرطوبة على خيولنا. لكن لماذا لا تعيد اللجنة الأولمبية النظر وتختار تاريخا يناسبنا بشكل أفضل من ناحية المناخ، ربما تكون فرصة".

* رئيس اللجنة الأولمبية الفرنسية دوني ماسيليا: "القرار هو أفضل خيار. لن يكون هناك إلغاء وهذا أمر إيجابي. القرار استجابة لمعظم الرياضيين، الأولوية كانت بإقامة الألعاب مع جميع الضمانات الصحية واستعدادات متكافئة لجميع الرياضيين ما يؤمن مبدأ التكافؤ".

* العداء الكيني إيليود كيبشوغي البطل الأولمبي في سباق المارتون: "تأجيل الألعاب إلى عام 2021 قرار رصين. أتطلع بفارغ الصبر للدفاع عن لقبي الأولمبي العام المقبل".

* لاعبو الجودو الفرنسي تيدي رينر حامل ذهبتين أولمبيتين "طوكيو، نلتقي عام 2021، لكن قبل ذلك ثمة معركة أهم يجب ان ننتصر فيها".

* لاعبة المنتخب الأميركية لكرة القدم كارلي لويد "إنه القرار الصائب بكل تأكيد. خاب ظني بعض الشيء لكني أفكر بصحة الجميع، إنه أفضل قرار ممكن".

* البطل الأولمبي في رمي الرمح الألماني توهاس رويهلر: "الأحلام لم تلغَ، بل تأجلت ليس إلا".

* الفرنسي كيفن ماير حامل الرقم القياسي في المسابقة العشارية "لا مشكلة، نستطيع الانتظار".

* الإيطالي إليا فيفاني حامل ذهبية أولمبياد ريو 2016 في الدراجات الهوائية على المضمار "تأجيل الألعاب الأولمبية حتى 2021 هو أفضل قرار بالنسبة إلي. اليوم كلنا نعاني من مشكلة أكبر بكثير".

* السباحة الأميركية كايتي ليديكي المتوجة بخمس ذهبيات أولمبية: بينما نقف جنبا إلى جنب لمواجهة تحديات اليوم (فيروس كورونا المستجد)، يمكننا أن نحلم بدورة ألعاب أولمبية مذهلة في بلد رائع".

ذات صلة :