نابولي يكرّم مارادونا بالانفراد بصدارة الكالتشيو

نابولي يكرّم مارادونا بالانفراد بصدارة الكالتشيو

كرّم نابولي أسطورته الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا في ذكرى العام على رحيله بأفضل طريقة ممكنة، بانفراده بصدارة الدوري الايطالي لكرة القدم إثر اكتساحه ضيفه لاتسيو برباعية نظيفة في المرحة الرابعة عشرة الاحد بثنائية لهدافه التاريخي البلجيكي دريس مرتنس، مستفيدًا من سقوط ميلان الثاني على أرضه 3-1 ضد ساسوولو.

وعاد الفريق الجنوبي الى الانتصارات في الدوري بعد خسارة وتعادل، رافعًا رصيده الى 35 نقطة، متقدمًا بثلاث نقاط عن الروسونيري.

وأحيى عالم الكرة المستديرة ذكرى العام على رحيل "الفتى الذهبي" عن 60 عامًا الخميس 25 تشرين الثاني/نوفمبر، إلاّ أن نابولي كرم أيقونته بين جماهيره بتمثال برونزي سيبقى في الملعب الذي بات يحمل اسمه، كشف عنه كورادو فيرلينو (90 عامًا)، الرئيس السابق للنادي الذي تعاقد مع مارادونا في 1984.

وحضر الحفل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري جاني إنفانتينو ورئيس الاتحاد الايطالي للعبة غابرييلي غرافينا وبطل العالم 2006 فابيو كانافارو الذي نشأ في أكاديمية نابولي.

وكانت هناك كلمة من عظيم الكرة البرازيلية بيليه (81 عامًا) الذي غالبًا ما يدخل مع مارادونا في جدال على لقب أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ، تم بثها على الشاشة في الملعب قال فيها "تعرفون الحب والاحترام الذي أكنه لمارادونا. الآن لديّ الفرصة لأقول للجميع إنه لا يمكننا نسيان لاعب عظيم مثله. كان صديقًا وأنا متأكد أنه يستحق هذا الحفل في نابولي".

وارتدى اللاعبون قمصانًا طبعت عليها صورة مارادونا، هو الثالث من نوعه ينتجه النادي منذ وفاة أسطورته.

وضمد نابولي جراحه بعد خسارتين قاسيتين متتاليتين محليًا وقاريًا أمام إنتر الاسبوع الماضي، كانت الأولى في الدوري، وسبارتاك موسكو الروسي في الدوري الاوروبي الأربعاء ليعقّد مهمة تأهله الى الأدوار الاقصائية قبل جولة من نهاية دور المجموعات.

وخسر نابولي مهاجمه النيجيري فيكتور أوسيمهن الذي من المتوقع أن يغيب ثلاثة أشهر بعد تعرضه لكسر في خده الأيسر ومحجر عينه بعد صدام قوي في الرأس مع لاعب إنتر السلوفاكي ميلان سكرينيار.

أما لاتسيو الذي تجمد رصيده عند 21 نقطة في المركز الثامن، فدخل المباراة بعد فوز سهل بثلاثية نظيفة في روسيا على لوكوموتيف موسكو في المسابقة ذاتها الخميس، بعد سقوطه ضد يوفنتوس في الدوري الاسبوع الفائت.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :