ريال مدريد يتوج ملكاً لدوري أبطال أوروبا على حساب ليفربول

ريال مدريد يتوج ملكاً لدوري أبطال أوروبا على حساب ليفربول

توج فريق ريال مدريد الإسباني بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ14 في تاريخه، بعد فوزه بنتيجة 1-0 على نظيره ليفربول الإنجليزي، خلال المباراة التي جمعت الفريقين، مساء السبت على ملعب "دي فرانس"، في نهائي دوري أبطال أوروبا للموسم الحالي 2021-2022.

وجاء هدف ريال مدريد عبر البرازيلي فينسيوس جونيور في الدقيقة 59 من كرة سريعة أمام المرمى، من تمريرة فيدي فالفيردي من الجهة اليمنى.

وبذلك كرر ريال مدريد انتصاره على ليفربول في النهائي بعد الفوز عليه في عام 2018 بثلاثة أهداف لهدف.

وأصبح ذلك اللقب هو الأول لريال مدريد منذ عام 2018، ويواصل سيطرته في النهائيات بعدما خاضه 17 مرة لم يخسر فيهم سوى ثلاث مرات فقط.

أما ليفربول ففشل في التتويج بلقبه السابع ليعادل إنجاز ميلان، ويصبح آخر لقب حققه في عام 2019.

وخاض ليفربول النهائي 10 مرات فاز ست مرات وخسره أربع مرات.

وتوج أنشيلوتي مدرب ريال مدريد باللقب للمرة الرابعة في تاريخه، فيما فشل كلوب في الظفر به لثالث مرة بعدما توج به مرة واحدة فقط من قبل.

وصف المباراة

وحاول كلا الفريقين جس نبض الآخر في الـ15 دقيقة الأولى، ولم تكن هناك خطورة حقيقة على مرمى الفريقين.

وبعدها كان ليفربول الطرف الأخطر نسبيا بعدما أتيحت له فرصتان، إحداهما خطيرة للنجم المصري محمد صلاح في الدقيقة 16، بعد أن سدد ماكرة أمام المرمى، ليتألق كورتوا ببراعة في إنقاذها.

وفي الدقيقة 34 سدد محمد صلاح رأسية قوية من عرضية ترينت ألكسندر أرنولد، لكن تصدى لها الحارس كورتوا.

وفي الدقيقة 43 سجل كريم بنزيما هدف ريال مدريد الأول من خطأ فادح لدفاع ليفربول، ليتم إلغاؤه بداعي التسلل.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل ليفربول الضغط من أجل تسجيل هدف التقدم لكن من دون أي خطورة حقيقية خلال الربع ساعة الأولى، ونجح فينيسيوس جونيور في تسجيل هدف التقدم لريال مدريد في الدقيقة 59، إذ تلقى كرة عرضية داخل المنطقة من فيدي فالفيردي وأسكن الكرة في شباك مواطنه أليسون بيكر.

وتألق تيبو كورتوا حارس مرمى ريال مدريد، في التصدي لتصويبة صاروخية من محمد صلاح في الدقيقة 64، وواصل كورتوا التألق ليمنع محمد صلاح من التسجيل، إذ تصدى لتسديدة من الدولي المصري أمام الشباك في الدقيقة 69.

وأبعد كورتوا تسديدة أرضية من جوتا لاعب ليفربول من على خط المرمى في الدقيقة 80 وحولها إلى الركنية، وصوب محمد صلاح كرة داخل المنطقة، لولا الحارس كورتوا الذي تصدى للكرة وحولها إلى الركنية في الدقيقة 82.

واستمرت محاولات ليفربول لتعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة، لكن لاعبي ريال مدريد نجحوا في الصمود أمام هجمات الريدز، وحققوا اللقب المفضل للميرنجي وجماهيره.

أحداث ما قبل المباراة

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" قبل انطلاق المباراة بدقائق تأجيل انطلاق بداية المباراة، وأوضح يويفا أنه تم تأجيل انطلاقة المباراة لمدة ربع ساعة، لتنطلق في تمام الساعة التاسعة والربع بدلاً من التاسعة، كما تم الإعلان عن تأجيل المباراة بعدها 15 دقيقة أخرى، ثم 6 دقائق، لحين انتهاء اللاعبين من الإحماء بالإضافة إلى بدء حفل الافتتاح، ولم يتم الإعلان عن السبب من جانب الاتحاد الأوروبي إذ قيل إنه لدواع أمنية، وأدت بعض الإغلاقات في مكان دخول جمهور فريق ليفربول، إلى تأخير شديد في دخول المشجعين أرض الملعب، في وقت لم تشهد فيه عملية دخول مشجعي ريال مدريد أي مشكلة.

وقالت تقارير صحافية، "جماهير ليفربول المصطفة بتذاكرها أمام بوابة بالملعب تم إغلاقها بلا سبب، وتعرضت لإطلاق الغاز المسيل للدموع، والأمر خطير للغاية إذ لا ينبغي معاملة الجماهير بهذا الشكل في مجتمع متحضر"، وأضافت تلك التقارير، "هناك مجموعات من الفرنسيين حول الملعب يهاجمون ويسرقون الجماهير".

وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية تأخر انطلاق مباراة ريال مدريد وليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا على استاد دو فرانس بباريس بسبب مشكلات في وصول المشجعين، وأوضحت الوكالة وقوع حالات متفرقة من عنف مشجعي كرة القدم الذين كان بعضهم لا يحمل تذاكر على ما يبدو، واخترقوا الأمن وحاولوا الدخول إلى استاد دو فرانس، لمتابعة نهائي دوري أبطال أوروبا، وتمت مشاهدة اثنين من المشجعين أحدهما كان يرتدي زي ليفربول بينما كانا يتصارعان على الأرض قبل أن يتم طردهما من عند بوابات الملعب.

وتهرب مشجع آخر من الأمن، وشوهد وهو يركض وصولاً إلى الطابق السفلي من الملعب، وكانت هناك صفوف طويلة من مشجعي ليفربول لا تزال خارج الملعب مع بقاء 40 دقيقة فقط على انطلاق المباراة، وأشارت التقارير إلى أن الأزمة كانت بين جماهير ليفربول علماً أن دخول جماهير ريال مدريد تم بطريقة سلسة.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :