تقارير: أنشيلوتي أوصى بالتخلص من ثلاثي الريال؟

تقارير: أنشيلوتي أوصى بالتخلص من ثلاثي الريال؟

أكدت مصادر صحافية إسبانية، أن المدير الفني لريال مدريد كارلو أنشيلوتي، أوصى المسؤولين وأصحاب القرار في النادي، بالتخلص من ثلاثة لاعبين على أقل تقدير في الأسابيع المتبقية على غلق سوق الانتقالات الصيفية الحالية، وذلك ليس فقط لعدم اقتناعه بشكل شخصي بإمكاناتهم وقدراتهم الفنية، بل أيضا لاكتمال القائمة النهائية التي سيعتمد عليها المدرب الإيطالي في الموسم الجديد.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “آس” المحسوبة على الريال الملكي، فإن أنشيلوتي كان صادقا وصريحا مع الدفعة الأخيرة لأنصاف النجوم والفائضين عن الحاجة في حملة الدفاع عن لقبي الليغا ودوري أبطال أوروبا، والإشارة إلى المهاجم الدومينيكي ماريانو دياز والمدافع الإسباني ألفارو أودريوزولا، وقبلهما مهاجم الكاستيا بورخا مايورال، الذي تلقى إخطارا مبكرا، بنية النادي في إرساله إلى خيتافي أو سيلتا فيغو.

وجاء في نفس التقرير، أن المدافع البالغ من العمر 26 عاما، كان يُمني النفس، بالحصول على فرصته من قبل ميستر كارليتو في الجولة الأمريكية، بيد أنه استيقظ على صدمة تجاهل المدرب، بمنحه 30 دقيقة فقط، من أصل 3 مباريات ودية خاضها اللوس بلانكوس أمام الغريم برشلونة وكلوب أمريكا المكسيكي ويوفنتوس الإيطالي في بلاد العم سام، وذلك لتركيز الجهاز الفني على داني كاربخال، كخيار أول وأساسي في مركز الظهير الأيمن، ومعه لوكاس فاسكيز، كبديل استراتيجي وجوكر يُمكن توظيفه في مراكز أخرى في وسط الملعب.

وذكرت الصحيفة، أن أنشيلوتي اعتذر للمجموعة التي سافرت مع الفريق إلى أمريكا، ولم تشارك سوى لمدة دقائق قليلة، قائلا “وصلنا بقائمة تضم 27 لاعبا، والبعض كان يواجه صعوبة في اللعب”، كرسالة أو إشارة إلى استقراره على قائمة الـ25 لاعبا النهائية، بإخراج أودريوزولا ودياز من حساباته، وبالتبعة منحهما الوقت الكافي لتأمين مستقبلهما في مكان آخر، قبل غلق النافذة الصيفية في آخر ساعات أغسطس.

وفي الختام، أوضحت المصادر، أن حجر العثرة يكمن في المهاجم الدمينيكي وليس في المدافع الأيمن الإسباني، وذلك لصعوبة العثور على مشتر، بإمكانه تحمل راتبه الضخم، الذي يلامس

الخمسة ملايين يورو في الموسم الواحد، تماما كما حدث في الصيف الماضي، حين عرقل صفقة انتقاله إلى بنفيكا البرتغالي، اعتراضا على مبدأ قص راتبه، فيما أوشك مايورال على مواجهة مصير كتيبة المطرودين، التي بدأت بالاستغناء عن أصحاب الرواتب الباهظة المنتهية عقودهم غاريث بيل، إيسكو ومارسيو وتبعهم خارج أسوار “سانتياغو بيرنابيو” لوكا يوفيتش وكوبو وأسماء أخرى في الطريق.

الجدير بالذكر، أن ريال مدريد استهل مبارياته الودية في أمريكا، بالخسارة أمام برشلونة بهدف نظيف في كلاسيكو لاس فيغاس، ثم تعادل مع كلوب أمريكا بهدفين لمثلهما، وفي الأخير تجاوز يوفنتوس بثنائية نظيفة، قبل العودة إلى مدريد، لبدء الاستعدادات الخاصة لأول مباراة رسمية في الموسم الجديد، بمواجهة آينتراخت فرانكفورت الألماني على ملعب “هيليسنكي” مساء الأربعاء الموافق العاشر من الشهر الجاري، لتحديد هوية بطل كأس السوبر الأوروبية.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :