محتجون يغلقون أحد طرق العاصمة اللبنانية بيروت

محتجون يغلقون أحد طرق العاصمة اللبنانية بيروت

أصيب شاب لبناني بالرصاص الثلاثاء، بينما كانت مجموعة من الرجال تحاول إغلاق طريق داخل العاصمة بيروت، حسبما ذكر الجيش اللبناني.

وكتب الجيش اللبناني عبر حسابه على تويتر: “‏اثناء قيام عدد من الشبان بقطع الطريق في منطقة شاتيلا، أطلق مجهول النار ما أدى إلى إصابة أحد الشبان، وقد تدخلت وحدات الجيش لضبط الوضع، وبدأت التحقيقات لتحديد مطلق النار وتوقيفه”.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن الرجل أصيب برصاصة في رأسه وأشارت إلى أنه في حالة حرجة.

وانطلقت احتجاجات شعبية مساء الاثنين في شمال لبنان وجنوبه، للتنديد بالأوضاع المعيشية الصعبة والفقر والغلاء، حيث أغلق عدد من المحتجين بعض الشوارع في عدد من المناطق.

ونظم الحراك الشعبي في النبطية وكفر رمان جنوب لبنان مسيرة شعبية بعنوان “سلطة عاجزة، غلاء فاحش، ليرة منهارة، قضاء معطل، وفساد مستمر”، احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

وانطلقت المسيرة من كفر رمان باتجاه مدينة النبطية، حيث جابت شوارعها وحمل المحتجون الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات طالبت بمحاسبة ناهبي المال العام.

يذكر أن سعر صرف الدولار وصل الأحد إلى حد الـ8000 ليرة لبنانية في السوق السوداء، في الوقت الذي حددت فيه نقابة الصرافين سعره يوم الاثنين بـ3850 ليرة.

وكان مجلس الوزراء اللبناني قد اتخذ خلال جلسة استثنائية عقدها في 12 يونيو الحالي برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون تدبيراً لخفض سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية يقضي بأن يبدأ مصرف لبنان بضخ الدولار في الأسواق وتقوم نقابة الصرافين بتحديد سعره صباح كل يوم، ولكن الأمر لم ينجح.

ذات صلة :