العراق.. احتجاجات ونزوح وحرائق في دهوك بسبب القصف التركي  

YNP: متابعة خاصة

تشهد القرى العراقية موجة نزوح هائلة بسبب قصف الطائرات التركية لمحافظة دهوك شمالي العراق.

في السياق أغلق أهالي قرية كوهرزي، اليوم الأربعاء، الطريق العام بين قضاء العمادية وناحية ديرلوك في محافظة دهوك، احتجاجا على سقوط قذائف المدفعية التركية على قريتهم.

ويفيد المتظاهرين بأن "قرار إغلاق الطريق العام جاء ردا على القصف المدفعي المتكرر الذي تتعرض له قريتهم وقرى أخرى في المنطقة نتيجة النزاع المسلح بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني".

وناشد المتظاهرون، الجهات المعنية بالتدخل العاجل لوقف هذا القصف على مناطق سكنهم.

و مع تصاعد عمليات القصف والتوغل للقوات التركية في محافظة دهوك شمالي العراق، ما زال الصمت سيد الموقف بشأن حكومتي بغداد وأربيل حيال ذلك.

واستهدفت قوات الجيش التركي، أمس الثلاثاء، منطقة سركالة قرب جبل متينا في محافظة دهوك، مما أسفر عن وقوع إصابات، فيما تم تدمير واحتراق عدد من المنازل في إحدى القرى شمالي المحافظة بسبب القصف التركي.

وذكرت مصادر كردية، أمس الثلاثاء، أن “الطائرات التركي نفذت غارات على قرية مزي الواقعة في سفح جبل كارة المطل على قضاء العمادية شمالي دهوك، مما تسبب في تدمير واحتراق عدد من المنازل التي هجرها سكان القرية منذ سنوات بسبب اعتداءات الجيش التركي”.

وكانت المصادر أفادت، أمس الأول، بأن “208 قرية تم إخلاؤها في قضاء العمادية من السكان منذ بدء العمليات البرية للجيش التركي في القضاء”، مبينة أن أكثر القرى التي نزح السكان منها في مناطق باليتي وكاني مآسي وقرى جبل متين”.

 

وكانت قوات الجيش التركي استهدفت، الأحد الماضي، ممتلكات الأهالي في منطقة العمادية بمحافظة دهوك، مما أدى إلى تدمير وحرق العديد من الممتلكات، بما في ذلك جرار زراعي، فيما أعرب سكان المنطقة، عن استيائهم من “تكرار هذه الهجمات التي تهدد حياتهم وممتلكاتهم”، مؤكدين أن “القصف التركي المستمر يتسبب في نزوح العديد من العائلات وتدمير مصادر رزقهم”، داعين المجتمع الدولي والحكومة العراقية إلى “التدخل الفوري لوقف هذه الاعتداءات وحماية المدنيين”.

ورصدت منظمة “فرق صناع السلام” الأميركية (CPT)، في نهاية شهر حزيران يوينو الماضي، دخول الجيش التركي صوب اقليم كردستان العراق بـ300 دبابة ومدرعة واقامة حاجز امني ضمن حدود منطقة بادينان، خلال الأيام العشرة الماضية.

ووفقا للتقرير الصادر عن المنظمة، فإن الدبابات والمدرعات التركية توغلت في قرى (أورا ، وسارو، وارادنا، وكيستا، و چلك، وبابير).

ووفقا للتقرير، فإنه تنقل حوالي 1000 جندي تركي بين قاعدة (گري باروخ) العسكرية التركية، وجبل (متين) خلف ناحية (بامرني) في غضون ثلاثة أيام، و أقاموا حاجزا أمنيا بين قريتي “بابير” و”كاني بالافي”، ولا يُسمح لأي مدني بالمرور إلا بعد التحقيق معه وإبراز هوية الاحوال المدنية العراقية أو البطاقة الوطنية.

كما أشار الى أن تركيا تسعى حاليا الى رسم خط أمني يبدأ من منطقة (شيلادزى) ويمتد الى قضاء “باتيفا”، وسيمرُّ عبر ناحية “ديرلوك”، و”بامرني”، “وبيكوفا” بحيث تكون جميع القرى والبلدات والاقضية والنواحي والوديان والاراضي والسماء والماء خلف هذا الخط تحت السيطرة العسكرية للجيش التركي، وإذا ما حدث اشتباك في هذه المناطق فستصبح ساحات قتال.

وبحسب التقرير، فإن هناك هدفا آخر من هذا التحرك العسكري التركي هو الوصول إلى جبل (هفت تبق) في منطقة (شلادزى)، واحتلال سلسلة جبال (گارا)، مما يتسبب بفقدان حكومة اقليم كوردستان العراق بين 70 – 75 بالمئة من سلطتها على محافظة دهوك”.

وتصدر هاشتاغ “تركيا_تحتل_دهوك”، في 30 حزيران يونيو الماضي، الترند في العراق على منصة X (تويتر سابقا)، بعد استمرار القصف والتوغل التركي في المحافظة، وسط صمت حكومي مطبق.

جاء ذلك، بالتزامن مع شن الجيش التركي هجمات عنيفة على محافظة دهوك، مما أسفر عن تدمير كنائس ومنازل ودور عبادة.

ومنذ مطلع العالم 2021، صعدت تركيا من عملياتها في العراق بشكل كبير، ونفذت العديد من عمليات الإنزال الجوي، فضلا عن إنشاء نقاط أمنية بعد دخول قواتها البرية لمناطق مختلفة من دهوك ونينوى، إضافة إلى الإعلان عن إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في الأراضي العراقية، وذلك بهدف ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني، وخاصة في قضاء سنجار بنينوى.

وانتشرت القوات التركية، بشكل منسق في قرى قضاء أميدي بدهوك، في 29 حزيران يونيو الماضي، كما قصفت القوات التركية ناحية ديرلوك بالمحافظة، بشكل مكثف أيضا.

كما نزح أهالي قرية “دركةلا موسى بيك”، في بروارى بالا بمحافظة دهوك بعد تحذير القوات التركية باخلائها خلال 24 ساعة.

وبلغت عدد الخروقات التركية طيلة السنوات الماضية، أكثر من 22 الف خرق أمني للجانب التركي تجاه الحدود العراقية، في الوقت الذي قدم العراق اكثر من 16 الف مذكرة احتجاج، الا ان القوات التركية مستمرة بين فترة وأخرى بممارسة الاعتداءات.