عربي ودولي

 

YNP: رغم النجاحات التي حققتها "طالبان" وتزايد قوتها العسكرية، إلا أن مقاومة تشكلت في "بنجشير"، المحافظة الوحيدة التي بقيت خارج سيطرتها، ما يشير إلى احتمال اندلاع حرب أهلية مجددا.

أعلنت السلطات الفلسطينية في قطاع غزة أن مصر قررت إغلاق معبر رفح في الاتجاهين لأجل غير مسمى، بدءا من الاثنين. ويعد معبر رفح طريقا مهما للإمدادات إلى القطاع، لأنه النقطة الحدودية الوحيدة إلى غزة التي لا تسيطر عليها إسرائيل. وقالت حركة حماس، التي تدير شؤون القطاع، إن المسؤولين المصريين لم يقدموا مزيدا من المعلومات. يأتي قرار إغلاق المعبر - الذي أعيد فتحه في مايو الماضي - في أعقاب تصاعد الأعمال العدائية بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي. وشنت إسرائيل غارات جوية يوم السبت على مواقع قالت إنها منشآت تابعة لحماس، في أعقاب إطلاق نار عبر الحدود أصيب خلاله جندي إسرائيلي وعشرات الفلسطينيين. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة، إياد البزم، في بيان مساء الأحد: "أبلغتنا السلطات المصرية أن معبر رفح سيغلق الاثنين بالاتجاهين". ولم تعلق مصر على نبأ إغلاق المعبر على الفور، لكن تقارير أفادت بأن مصادر أمنية مصرية أكدت اتخاذ هذه الخطوة. وقال مصدران لوكالة رويترز للأنباء إن الإغلاق تم لأسباب أمنية بعد تصاعد العنف يوم السبت. وأفادت تقارير في وسائل إعلام إسرائيلية بأن مصر قررت إغلاق المعبر لأنها غاضبة من حماس لإخفاقها في إحلال الهدوء على الحدود مع إسرائيل وكذلك لعدم استجابتها لمطالبات متعلقة بتوسط القاهرة بين الجانبين. وظل المعبر مفتوحا منذ أعمال العنف المتبادلة عبر الحدود بين إسرائيل والفلسطينيين، التي استمرت 11 يوما ودفعت مصر إلى التعهد بتقديم 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة.

قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إن المزيد من العقوبات قد تُفرض على روسيا، في حال استخدمت خط أنابيب للغاز مثيرا للجدل ضد أوكرانيا.

وفي زيارتها الأخيرة إلى كييف قبل مغادرة منصبها، أخبرت ميركل الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أنها تتفهم مخاوفه بشأن مشروع خط "نورد ستريم 2".

ويعارض زيلينسكي مشروع خط أنابيب الغاز الروسي، قائلاً إنه يهدد أمن أوكرانيا.

وسيمرّ الخط تحت بحر البلطيق، مضاعفاً صادرات الغاز الروسي إلى ألمانيا.

وتخشى أوكرانيا أن يؤدي "نورد ستريم 2"، بقيادة روسيا، إلى إحكام قبضة موسكو على إمدادات الطاقة في المنطقة وتعزيز نفوذها.

ووصف زيلينسكي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل يوم الأحد، المشروع بأنه "سلاح جيوسياسي للكرملين"، وقال إنه سيكون "خطيراً على أوروبا بأسرها".

لكن المستشارة الألمانية، التي تغادر منصبها هذا الخريف بعدما قضت فيه 16 عاما، قالت إن برلين اتفقت مع واشنطن على أن "نورد ستريم 2" لا يجب أن يُستخدم ضد أوكرانيا.

وأضافت أنه يمكن استخدام العقوبات ضد موسكو، بموجب اتفاق بين ألمانيا والولايات المتحدة، إذا استُخدم الغاز "كسلاح".

وقال زيلينسكي إنه قلق بشأن ما سيحدث في غضون ثلاث سنوات، عندما ينتهي عقد نقل الغاز الروسي عبر خطوط الأنابيب الأوكرانية.

وستؤدي خسارة مليارات الدولارات من رسوم العبور إلى الإضرار بالاقتصاد الأوكراني بشدة.

ووعدت ميركل، التي أجرت محادثات مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الجمعة، بتقديم أكثر من مليار دولار للمساعدة في توسيع قطاع الطاقة المتجددة في أوكرانيا.

وتوفر روسيا نحو 40 في المئة من غاز الاتحاد الأوروبي، وتأتي مباشرة قبل النرويج غير المنتسبة إلى الاتحاد، لكنها تشارك في سوقه الموحدة.

وسيؤدي خط الأنابيب الجديد إلى زيادة كمية الغاز التي تمر تحت بحر البلطيق إلى 55 مليار متر مكعب سنويًا.

وحاولت ميركل طمأنة دول وسط وشرق أوروبا أن خط الأنابيب لن يجعل ألمانيا تعتمد على روسيا في الطاقة.

YNP:

سقط قتلى وجرحى مدنيين عراقيين بمواجهات بين الجيش التركي وحزب “العمال الكردستاني” بشمال العراق, اليوم الأحد.

وذكرت قناة RT، أن مواجهات عسكرية حدثت بين الجيش التركي ومقاتلي حزب “العمال الكردستاني” (التركي) في قضاء زاخو بإقليم كردستان العراق.

وأضافت، أن مدنيين عراقيين اثنين قتلا على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خفيفة.

YNP:

قالت وكالة “سانا” السورية الرسمية للأنباء إن القوات الأمريكية نفذت عملية إنزال جوي في بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور الشرقي، اختطفت على إثرها عدداً من المدنيين.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصادر محلية، أن طائرات القوات الأمريكية نفذت خلال الساعات الماضية عملية إنزال جوي في بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور واختطفت خلال مداهمتها البلدة عددا من المدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

ونفذت قوة مشاة تابعة للقوات الأمريكية في الرابع عشر من الشهر الجاري إنزالا جويا عبر أربع طائرات في قرية محيميدة بريف دير الزور الغربي واختطفت مدنيا واقتادته إلى جهة مجهولة، وذلك بعد أن أقدمت على تدمير منزله بالكامل.

شيّدت اليونان سياجاً بطول 40 كيلومتراً مع أنظمة للمراقبة على حدودها مع تركيا وسط مخاوف من زيادة أعداد المهاجرين القادمين من أفغانستان. وقال ميكاليس كريسوتشويديس، وزير حماية المواطنين اليوناني، في زيارة له إلى منطقة "إيفروس": "لا يمكننا انتظار التأثير المحتمل دون فعل أي شيء". وأضاف قائلاً: "ستبقى حدودنا مصونة". جاءت تعليقاته هذه في الوقت الذي دعت فيه تركيا الدول الأوروبية إلى تحمل مسؤوليتها تجاه المهاجرين الأفغان. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس متسوتاكيس إن الزيادة الحادة في عدد الأشخاص الذين يغادرون أفغانستان قد تشكل تحدياً خطيراً بالنسبة للجميع". وقال أردوغان: "لا مفر من حدوث موجة جديدة من الهجرة إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات الضرورية في أفغانستان وفي إيران". السيطرة السريعة لمسلحي حركة طالبان على أفغانستان تركت البعض يتخوفون على حياتهم ويسعون للفرار من البلاد، بأي وسيلة ممكنة. وقال كريسوتشويديس إن الأزمة خلقت "فرصاً" جديدة "لتدفق المهاجرين" على أوروبا. وقالت اليونان، التي كانت في خط المواجهة الأول مع أزمة المهاجرين في 2015 عندما عبر أكثر من مليون شخص هاربين من الحرب والفقر في الشرق الأوسط من تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، إنها قد تعيد أي أفغان يصلون إلى البلاد بصورة غير مشروعة. ومن بين من وصلوا إلى اليونان خلال أزمة المهاجرين، سافر الكثيرون باتجاه الشمال نحو أوروبا، لكن حوالي 60,000 شخص ظلوا في البلاد. وكانت أثينا قد أوقفت بشكل مؤقت العام الماضي طلبات اللجوء الجديدة بعد أن قال أردوغان إن تركيا "فتحت الأبواب" أمام سفر المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي. وقال متسوتاكيس في حينه إن اليونان زادت من "مستوى الردع على حدودنا إلى الحد الأقصى"، مع نشر عناصر أمن على معبر إيفروس البري.

لقي 10 أشخاص على الأقل، بمن فيهم طفلان، مصرعهم جراء الفيضانات التي وقعت في ولاية تينيسي بشرق الولايات المتحدة.

ونقلت قناة "سي أن أن" الأمريكية عن رئيس شرطة مقاطعة هامفريس، كريس ديفيس، أن 31 شخصا آخر لا يزالون في عداد المفقودين.

وبدأ في المقاطعة مساء أمس السبت عمل مركز خاص يساعد الناس في البحث عن أقربائهم وأصدقائهم المفقودين.

وأضافت القناة أن الفيضانات في الولاية سببها هطول الأمطار الغزيرة المستمر منذ الجمعة الماضية، فيما سجلت عدد من مدن الولاية رقما قياسيا من حيث النسبة اليومية لهطول الأمطار. وأعلنت وكالة الطوارئ لولاية تينيسي المستوى الثالث من الخطر، داعية السكان إلى عدم استخدام السيارات وتجنب الطرق التي غمرتها المياه.

وأرسل الحرس الوطني للولاية مروحية لمساعدة المنكوبين، وتشارك المركبات العسكرية في عمليات الإنقاذ.

قالت مصادر فلسطينية إن طائرات حربية إسرائيلية شنت مساء أمس السبت غارات على قطاع غزة بعد تظاهرات حدودية لأول مرة منذ وقف مسيرات العودة نهاية 2019، وأسفرت عن إصابة أكثر من 40 فلسطينيا وجندي إسرائيلي واحد بجروح.

واستهدفت الغارات ثلاثة مواقع تابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية وسط وغربي القطاع.

وقصفت الطائرات بعدة صواريخ موقعاً في منطقة النصيرات وسط القطاع، كما قصفت موقعين آخرين جنوبي وغربي مدينة غزة.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، أن طائرات حربية أغارت على أربعة مواقع لإنتاج وتخزين أسلحة تابعة لحركة حماس في غزة.

وقال أدرعي، في تغريدة، إن الغارات جاءت ردا على “أعمال الشغب العنيفة التي جرت في شمال القطاع، والتي شملت عملية إطلاق نار من داخل غزة أدت إلى إصابة محارب في حرس الحدود”.

وذكرت وزارة الصحة في غزة في بيان صحافي أن من بين المصابين الفلسطينيين الأربعين، 22 طفلا فيما وصفت حالة اثنين بأنها خطيرة إحداهما لطفل (13 عامًا) برصاصة في رأسه.

وقالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي أطلق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين قرب السياج الأمني شرقي مدينة غزة.

واعتبر المتحدث باسم حركة “حماس” حازم قاسم أن “الاستهداف المتعمد من جيش الاحتلال للمدنيين المشاركين في المظاهرات السلمية على حدود غزة، يعكس السلوك الإرهابي لهذا الجيش الهمجي”.

وذكر قاسم في بيان صحافي أن “إصابة أكثر من 22 طفلا برصاص جيش الاحتلال وأكثر من 20 متظاهرا مدنيا، يمثل قمة البلطجة التي يمارسها جيش الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن “هذه الجرائم الإسرائيلية لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصراراً على مواصلة نضالنا المشروع حتى تحقيق أهدافنا بالتحرير والعودة”.

في المقابل أعلنت مصادر إسرائيلية عن إصابة جندي إسرائيلي من وحدة حرس الحدود بجراح حرجة في المواجهات التي دارت مع الشبان الفلسطينيين شرق قطاع غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، ليل السبت ـ الأحد، تعزيز قواته عند السياج الفاصل مع قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “بناء على تقييم الوضع الأمني في جيش الدفاع، تقرر تعزيز فرقة غزة بقوات إضافية”.

بدورها، ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية الخاصة، أن الجيش الإسرائيلي رفع حالة الاستعداد في وحدات بطاريات القبة الحديدية، تحسبًا لإطلاق صواريخ من قبل الفصائل الفلسطينية في غزة.

YNP:

أكد مسؤول بارز في حزب البعث في محافظة درعا بجنوب سوريا أن المفاوضات الرامية لتهدئة التوترات في المحافظة متوقفة الآن، فيما لم تنته بعد الهدنة التي منحتها الحكومة للمسلحين.

قال متحدث باسم "طالبان" إن الحركة ستكشف عن إطار حكم جديد لأفغانستان في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال المسؤول لـ"رويترز"، اليوم السبت:  "خبراء قانونيون ودينيون وخبراء في السياسة الخارجية في طالبان يعملون الآن على طرح إطار حكم جديد في الأسابيع القليلة المقبلة".

وأضاف المسؤول أن نموذج طالبان الجديد للحكم في أفغانستان قد لا يكون ديمقراطيا بالتعريف الغربي الدقيق، ولكنه سيحمي حقوق الجميع، لافتا إلى أن قادة الحركة يواصلون إجراء المشاورات مع كبار الزعماء الأفغان السابقين، وقادة المليشيات الخاصة.

وأكد المسؤول أن الحركة ستحقق في المشاكل القانونية التي سببها بعض أعضائها، بعد علمها بارتكاب بعض الفظائع والجرائم ضد المدنيين.

كما لفت إلى أن قادة الحركة سيناقشون خلال محادثات كيفية ضمان مغادرة القوى الغربية لأفغانستان بشروط ودية.

من جانب آخر قال المسؤول إن الفوضى في مطار كابل لم تسببها طالبان، وكان يمكن للغرب ترتيب خطة أفضل للإجلاء.

وسعت حركة طالبان إلى إظهار وجه أكثر اعتدالا منذ الاستيلاء السريع على السلطة الأسبوع الماضي ، لكنها حكمت بقبضة من حديد من عام 1996 إلى عام 2001، قبل أن تطيح بها القوات التي قادتها الولايات المتحدة، لإيوائها متشددي القاعدة الذين يقفون وراء هجمات 11 سبتمبر.