نجل هادي يبدأ اتصالات بـ"الشرعية" لإنقاذ والده ويلوح بالعقوبات الدولية

نجل هادي يبدأ اتصالات بـ"الشرعية" لإنقاذ والده ويلوح بالعقوبات الدولية

خاص – YNP ..

بدأ نجل هادي الاصغر، الاربعاء، اتصالات واسعة في أوساط  صفوف اتباع والده في محاولة لإنقاذه بعد منحه فرصة اخيرة لتحقيق تغيير في خارطة الوضع ..

وافادت مصادر في حكومة هادي بإجراء ناصر عبدربه منصور هادي اتصالات بوزراء ومسؤولين سابقين  وقيادات مؤثرة داخل "الشرعية" وخارجها في محاولة لإعادة تشكيل حاشية هادي وتقويته في مواجهة التهديدات التي تنذر بإزاحته من المشهد، مشيرة إلى أن نجل هادي وافق على صرف ملايين الدولارات لمسؤولين مقابل تعهدهم بالولاء مجددا لوالده في حين هدد  اخرين بضمهم إلى قائمة العقوبات الدولية على غرر اتباع صالح بحجة "الفساد".

ومن بين الاشخاص الذين اتصل بهم ناصر هادي الذي يقود قوات حماية والده  احمد الميسري، وزير الداخلية  السابق في حكومة هادي ويعد من ابرز الشخصيات تأثيرا في الجنوب وتحديدا ابين، مسقط راس هادي.

واعتبرت المصادر  اللقاء الذي جمع الميسري وزعيم الحراك الجنوبي  حسن باعوم في العاصمة العمانية ردا على نجل هادي برفض دعم والده خصوصا وأن الميسري اتهم خلال الاتصال ابناء هادي بإزاحة من وصفهم بـ"الشرفاء" حوله.

ويواجه هادي مستقبل غامض في ظل دفع السعودية بخصومه إلى الواجهة وتهديدها بإزاحته  من المشهد في حال لم يحقق اجندتها، وفق ما المح اليه عبدالله ال هتيله مساعد رئيس تحرير صحيفة عكاظ الرسمية.

وإلى جانب  تجاهله من قبل السعودية يحاول  خصومه في "الشرعية" تجريده من ما تبقى من حاشية في محيطه بغية ابقائه وحيدا وبما يسهل اسقاطه.   


تابعونا الآن على :

ذات صلة :