ميتا: مارك زوكربيرغ لن يستقيل

ميتا: مارك زوكربيرغ لن يستقيل

 

YNP: نفت شركة ميتا المالكة لفيس بوك نية رئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ الاستقالة من منصبه خلال 2023 كما تقول الشائعات.

وكانت تسريبات موقع The Leak قد ذكرت نقلاً عن مصدر مطلع أن "زوكربيرغ قرر التنحي بنفسه". وجاء التقرير في وقت وصلت فيه ثقة المستثمرين في الشركة إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، مع خلافات حادة مع زوكربيرغ.

وقام زوكربيرغ بصب مليارات الدولارات في الميتافيرس، والذي، على حد تعبيره، هو التطور التالي للإنترنت الذي يحتضن الانغماس في تجارب الواقع المعزز والافتراضي. وعلى الرغم من سوء الاستقبال المبكر والصعوبات في جعل المعدات الجاهزة للميتافيرس في متناول الجميع، أظهر الرئيس التنفيذي لشركة ميتا التزاماً لا يتزعزع بطموحاته المستعصية.

في غضون ذلك، انخفضت القيمة الصافية لمؤسس فيس بوك بشكل كبير، إذ كان سهم ميتا في دوامة هبوطية. وبلغ صافي ثروة زوكربيرغ ذروته عند 142 مليار دولار قبل أكثر من عام بقليل، لكنها انخفضت منذ ذلك الحين إلى نصف تلك القيمة. وبعد أحدث تقرير ربع سنوي للشركة، انخفض صافي ثروة زوكربيرغ بمقدار 11 مليار دولار في يوم واحد.

ومع فقدان سهم ميتا جاذبيته، وفقدان رؤية زوكربيرغ اهتمام المستثمرين، ومواجهة أعمال وسائل التواصل الاجتماعي أصعب منافسة على الإطلاق، من الطبيعي أن يشعر الرئيس التنفيذي لشركة ميتا ببعض الضغط. ومع ذلك، فإن التقارير التي تشير إلى أنه على وشك الاستقالة العام المقبل قد تم نفيها بشكل قاطع رسمياً، بحسب موقع سلاش غير.

ورداً على تقرير The Leak، أجاب آندي ستون، رئيس اتصالات ميتا أن "هذا غير صحيح". ومع ذلك، ليست هذه هي المرة الأولى التي تثار فيها الدعوات لاستقالة زوكربيرغ. ففي نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، رأى فرانسيس هاوجين - مهندس تسريبات فيس بوك المفاجئة عام 2021 - أن "فيس بوك ستكون أقوى مع شخص على استعداد للتركيز على السلامة".

وفي 2020، دعا المستثمر والمحسن جورج سوروس زوكربيرغ إلى الاستقالة في خطاب مفتوح نشر في Financial Times. ومرة أخرى في 2018، عندما كانت المنصة محور جدل التدخل في الانتخابات، تساءل روبنسون ماير من The Atlantic عما إذا كان زوكربيرغ سيستقيل أخيراً، فأجاب بـ "لا".


تابعونا الآن على :

ذات صلة :