إعلامية روسية تحذّر من "حرب كبرى" في هذا التوقيت

إعلامية روسية تحذّر من "حرب كبرى" في هذا التوقيت

 

YNP:

حذّرت إعلامية مؤيدة للحكومة الروسية من توابع تصعيد الحرب في أوكرانيا، مع تدفق الأسلحة الغربية لكييف، وعدم التفات الغرب لمطالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبحسب مجلة نيوزويك الأمريكية، فإن ماغريتا سيمونيان، المذيعة في التليفزيون الحكومي الروسي، ورئيسة تحرير موقع روسيا اليوم، أشارت في برنامجها إلى أن التصعيد بين روسيا والغرب يمكن أن يصل إلى ما وصفته بـ"الحرب الكبرى" بين الطرفين، إذا لم يتم تحقيق مطالب بوتين.

وأشارت ماغريتا سيمونيان إلى المطالب التي حددها بوتين لإجراء مباحثات سلام في ديسمبر الماضي، مؤكدة أن طرفي الحرب، سواءً روسيا أو أوكرانيا المدعومة من الغرب، يبدو أنهما لا يبديان أي استعداد للتراجع عن موقفيهما، ما يُنذر باتساع رقعة الصراع.

ونقلت عن بوتين قوله "روسيا مستعدة للتفاوض حول حلول مقبولة، ولكن الأمر يرجع لهم - في إشارة إلى أوكرانيا والغرب -، هم الذين يرفضون التفاوض. أرى أننا نسير في الاتجاه الصحيح وندافع عن مصالحنا القومية وشعبنا، وليس لدينا خيار آخر".

وعلّقت الإعلامية الروسية على تصريحات بوتين بقولها: "يجب أن يضع الجميع في اعتباره ما قاله الرئيس الروسي، هذه هي رؤيتنا للأمن القومي. كانت هناك تحذيرات مشابهة قبل شهرين على بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، ولكن تم تجاهلها".

وقالت إن الغرب يكرر نفس الخطأ، ويتجاهل تحذيرات بوتين، ومرة أخرى، فإن هناك شيء كبير سيحدث بنهاية الشتاء، إذا لم تتم الاستجابة لمطالب الرئيس الروسي.

وفي نفس الوقت، وبحسب نيوزويك، فإن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اتهم أوكرانيا مؤخراً بوضع شروط تعجيزية من أجل التفاوض لإيقاف الحرب، وقال إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يدفع الموقف إلى طريق مسدود تماماً، واصفاً مبادراته بأنها سخيفة.


تابعونا الآن على :

ذات صلة :