اليونان كمحطة عبور لأسلحة السعودية

اليونان كمحطة عبور لأسلحة السعودية

خاص – YNP ..

اليونان التي لا تزال ترزح تحت وطأة القروض الدولية ، وسط استمرار مؤشرات  افلاس الدولة التي وصلت  قبل اعوام إلى حافة الهاوية، تحولت خلال الايام الماضية إلى حلبة سباق دولية لإبرام صفقات ضخمة من  الاسلحة بما فيها الجوية والبحرية،  لكن هذه الصفقات لا يبدو بان الدولة التي تعتمد اقتصاد هش قادرة على ابرامها ، بقدر ما تشير إلى محاولتها الاستفادة من سباق التسلح في الخليج  للعب دور وسيط  بغية الحصول على "البقشيش" ، فما الدور الذي تعلبه اليونان حاليا واي الاطراف استفادة منه؟

بعد ايام على اعلان فرنسا ابرام صفقة تحديث البحرية اليونانية ببيع  فرقاطات لاثنيا، اعلنت الولايات المتحدة ترتيبها لبيع بوارج حربية للدولة الفقيرة في الغرب الاوروبي  الثري والمكتفي ذاتيا.

  ومع أن اثينا التي تشكل عضو في حلف الناتو قد لا تحتاج لصفقات اسلحة ضخمة بهذا الحجم، أو حتى لان تكون  ساحة سباق امريكي – فرنسي بدأ مع اجهاض واشنطن صفقة غواصات فرنسية لأستراليا،  الا أن  توقيت هذه الصفقات يشير إلى أن اليونان تعمل بكافة طاقتها بغية الحصول على العمولة، فهذه الصفقات التي تأتي على واقع حراك امريكي – فرنسي في الخليج عقب جولة الرئيس الفرنسي وابرامه صفقات  ضخمة مع الامارات  قبل وصوله السعودية إضافة إلى التصويت في مجلس الشيوخ الامريكي على استئناف تزويد السعودية بالأسلحة ، وسط حديث وسائل اعلام امريكية عن قرب نفاذ مخزون السعودية من الاسلحة والذخيرة وفق ما نشرته مجلة "ول استريت جورنال " الامريكية ، يشير إلى أن السعودية التي اعتمدت مؤخرا اليونان كسوق لشراء الاسلحة بدء بالمنظومات الدفاعية الامريكية والاسرائيلية،   تواصل استخدام  اثينا كغطاء على صفقاتها السرية والضخمة والتي سبق وان اثارت  ردود افعال غاضبة حول العالم  بحكم استخدمها في قتل المدنيين  في اليمن التي تتعرض لحرب وحصار منذ 7 سنوات، كما أنها محاولة من الانظمة في امريكا وفرنسا للتستر على جرائم التحالف  في اليمن  والابتعاد عن الانتقادات الشعبية لمواصلتهما تغذية الحرب على الحرب.

 

 


تابعونا الآن على :

ذات صلة :